اتساع رقعة حرائق غابات الأمازون

رقعة الحرائق في غابات الأمازون تتسع خلال الساعات الـ48 الماضية لتُغطي آلاف الهكتارات. 

من حرائق غابات الأمازون / أ.ف.ب
من حرائق غابات الأمازون / أ.ف.ب

اتسعت رقعة الحرائق في غابات الأمازون خلال الساعات الـ48 الماضية لتُغطي آلاف الهكتارات. 

المعهد الوطني لأبحاث الفضاء أكد أنه تمّ رصد أكثر من 1600 حريق جديد في البرازيل يومي الخميس والجمعة نصفها في غابات الأمازون.

وأعلنت ولاية أمازوناس البرازيلية حالة الطوارئ بسبب الحرائق حيث امتدت سحب الدخان على مساحة تتجاوز ثلاثة ملايين كيلومتر مربع فوق القارة اللاتينية.

وقال رئيس الأركان المشتركة في الجيش البرازيلي إن لدى بلاده 44 ألف جندي في منطقة الأمازون شمال البلاد لمكافحة حرائق الغابات، وأن هناك إمكانية لإرسال المزيد من الجنود من مناطق أخرى في البلاد. 

وسمح الرئيس جايير بولسونارو للجيش بالمساعدة في مكافحة الحرائق التي تستعرُ حالياً في غابات الأمازون، لكن بموجب القانون البرازيلي يجب على الولايات بشكل ٍمنفرد طلب الدعم من أجل تنفيذ نشر القوات. 

وأكدت السلطات البرازيلية مؤخراً أن غابات الأمازون شهدت أكثر من 72 ألف حريق خلال العام الجاري، بارتفاع بنسبة 83% مقارنة بالفترة نفسها في العام الماضي. 

المنظمة العالمية للأرصاد الجوية حذرت من تأثير هذه الحرائق على الصحة، لأنها تملأ الهواء بالجزيئات والغازات الضارة التي تنتشر خارج مركز الزلزال". 

وأوضحت المنظمة أنّه "مع تغير المناخ وتزايد الجفاف تزداد مخاطر الحريق. لذلك يعد تحسين نظم التنبؤ والإنذار مجهودًا عالميًا حاسم الأهمية". 

في ردود الفعل الدولية، عبّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس عن قلقه من حرائق غابات الأمازو، مشيراً إلى أنّه "في خضم أزمة المناخ العالمي، لا يمكننا تحمّل المزيد من الأضرار لمصدر رئيسي للأوكسجين والتنوع البيولوجي. يجب حماية الأمازون".

الرئيس الفرنسي ايمنويل انتقد بشدة سياسات نظيره البرازيلين، ودعا قمة مجموعة الدول السبع إلى مناقشة حرائق الأمازون خلال اجتماعهم.

وقال ماكرون: "منزلنا يحترق، فعلياً. غابات الأمازون، رئة العالم التي تصدر 20% من أوكسجين الكرة الأرضية تحترق". 

الرئيس البرازيلي انتقد دعوة ماكرون قائلاً: "يؤسفني أن الرئيس ماكرون يسعى إلى تفعيل قضية داخلية في البرازيل ودول الأمازون الأخرى لتحقيق مكاسب سياسية شخصية".

من جهته أشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى أنّه تحدث مع نظيره البرازيلي جائير بولسونارو، معبراً عن استعداده للمساعدة في اخماد حرائق الأمازون.

وتستمر التظاهرات الداعية إلى حل الأزمة في عدد من المدن البرازيلية، منتقدةً سياسات الرئيس البرازيلي.

كما يستمر رواد مواقع التواصل الاجتماعي حول العالم في التعبير عن تضامنهم وحزنهم لما يحصل تحت وسم #prayforamazonia.