دعماً للأمازون.. تظاهرات ضد سياسات الحكومة البرازيلية

السكان الأصليون للأمازون يتظاهرون ضد سياسات الحكومة البرازيلية، والحرائق تتواصل في أكبر موانئ التنوّع البيولوجي.

  • المتظاهرون ينتقدون تعاطي الرئيس مع كارثة الحرائق

إحياء ليوم الأمازون خرجت تظاهرات في البرازيل ضد سياسات رئيس البرازيلي "جايير بولسونارو".

قدم المتظاهرون عروضاً انتقدوا فيها تعاطي الرئيس مع كارثة الحرائق، وقالوا إن "بعض الحرائق كانت متعمّدة لإفساح المجال أمام خطط التطوير".

وفي هذه الأثناء، تتواصل الحرائق في أجزاء الأمازون ما يهدّد الملايين من السكان الأصليّين، كما يهدّد الحياة البرية في المنطقة حيث 10% من التنوّع البيولوجيّ الموجود على الكوكب بما في ذلك 40 ألف نوع من النبات والمئات من الكائنات البرية المهدّدة بالانقراض.

هذا وقالت شركة "إتش.آند.إم"، ثاني أكبر سلسلة متاجر لبيع الملابس في العالم، يوم الخميس إنها أوقفت شراء الجلود من البرازيل في الوقت الراهن بسبب الضوء الذي سلطته حرائق غابات الأمازون على المخاوف البيئية.

ولفتت الشركة في بيان لها إلى أن الحظر سيستمر لحين وجود أنظمة موثوق فيها لضمان التحقق من أن تلك الجلود لا تساهم في الإضرار بالبيئة في الأمازون.

وقالت متحدثة باسم الشركة إن الأغلبية العظمى من الجلود التي تشتريها المجموعة تأتي من أوروبا ولا يأتي إلا قسم صغير من البرازيل.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانيول ماكرون في 23 آب الماضي، قد دعا إلى بحث هذه الكارثة في قمة السبع فيما اتهمته البرازيل بالتصرف بعقلية استعمارية.

والجدير ذكره، لقد وصل عدد حرائق الأمازون خلال هذه السنة إلى ما يزيد عن 72 ألفاً. وهذه الزيادة في معدل الحرائق وصلت إلى 83% مقارنه بعام 2018.