اجتماع رئيس المفوضية الأوروبية مع جونسون لم يثمر تقدماً ملموساً حول "بريكست"

رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر يقول لرئيس الوزراء البريطانيي بوريس جونسون إن من مسؤوليات بريطانيا "تقديم حلول عملية من الناحية القانونية، متوافقة مع اتفاقية الانسحاب من الاتحاد الأوروبي".

  • بريكست: اجتماع يونكر وجونسن لم يثمر تقدماً ملموساً

أعلنت المفوضية الأوروبية أنّ الاجتماع بين رئيس المفوضية جان كلود يونكر ورئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون انتهى بدون إحراز تقدم ملموس حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وقال رئيس المفوضية الأوروبية لجونسون إن من مسؤوليات بريطانيا "تقديم حلول عملية من الناحية القانونية، متوافقة مع اتفاقية الانسحاب".

وجاء في بيان المفوضية أن "يونكر أكد على استمرار استعداد المفوضية وانفتاحها، لبحث ما إذا كانت مثل هذه المقترحات تحقق أهداف شبكة الأمان الخاصة بإيرلندا. ولم يتم تقديم مثل هذه المقترحات بعد".

وتصف المفوضية المحادثات بين يونكر وجونسون اليوم في غداء عمل، بأنها فرصة "لتقييم" المحادثات الجارية على مستوى الخبراء، و"لبحث الخطوات المقبلة"، مشيرة إلى أن قمة الاتحاد الأوروبي المقررة في تشرين أول/أكتوبر المقبل، ستكون "حجر زاوية مهماً".

وجاء في البيان أن باقي دول الاتحاد الأوروبي، والبالغ عددها 27، "ستظل متحدة".

يشار إلى أن الاجتماع بين يونكر وجونسون هو الأول منذ تولي الأخير منصبه في تموز/ يوليو الماضي.

وتسعى بريطانيا للخروج من الاتحاد الأوربي، حيث تقرر أن يكون يوم 31 تشرين الأول/أكتوبر القادم موعداً لهذا الخروج، وكان البرلماني البريطاني أقر قبل أيام قانوناً يمنع الخروج من الاتحاد من دون اتفاق، في خطوة لإجبار جونسون على التوصل لاتفاق مع الاتحاد، كما نشرت الحكومة البريطانية مؤخراً تقرياً بعنوان "عملية المطرقة الصفراء" يبين سلبيات هذا الخروج من دون اتفاق.