اشتية للميادين: جاهزون للذهاب إلى غزة حين تعلن حماس جاهزيتها لتطبيق الاتفاق

رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية يؤكد أنه جاهز أن يذهب إلى غزة في جميع الأحوال وأنه لا خيار لديه إلا المصالحة، مشيراً إلى أنه "لم يعد هناك أي شيء يربطنا بأي علاقة مع الجانب الإسرائيلي لا في الاتفاقات ولا في المشهد الميداني".

اشتية للميادين: نحن جاهزون لنذهب إلى غزة حين تعلن حماس جاهزيتها لتطبيق الاتفاق

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية أنه جاهز للذهاب إلى غزة، وأضاف في جميع الأحوال "لا خيار لنا إلا المصالحة"، على حد تعبيره.

وقال اشتية في حوار خاص مع قناة الميادين "نحن جاهزون أن نذهب إلى غزة حين تعلن حماس جاهزيتها لتطبيق الاتفاق لأن لا خيار لنا إلا المصالحة".

وأشار إلى أنه "لم يعد هناك أي شيء يربطنا بأي علاقة مع الجانب الإسرائيلي لا في الاتفاقات ولا في المشهد الميداني"، مضيفاً أنه بعد 17 أيلول/ سبتمبر "نحن في مرحلة جديدة بكل المقاييس سواء عاد نتنياهو إلى الحكم أم لم يعد".

رئيس الوزراء الفلسطيني شدد على أنّ هذا الاستعمار لن يدوم ما دام الفلسطيني صامداً على أرضه متمسكاً بها ويضحي من أجلها.

وفي هذا الإطار، قال إنه "إذا أرادت إسرائيل عدم التمييز بين معاليه أدوميم وتل أبيب لن نميز بين رام الله ويافا"، ولفت إلى أنّ حدود "إسرائيل" الأمنية اليوم هي على حدود إيران وحدودها الجغرافية لم يتم ترسيمها حتى اليوم.

وقال إنه إذا لم تكن هناك دولة فلسطينية سيصبح المشهد في الشرق الأوسط برمته مغايراً تماما.

اشتية تطرق إلى المشهد العربي الذي يحتاج إلى مراجعة كاملة وشاملة، قائلاً "العالم كله يدرك أن فلسطين مركز الصراع وبدون حل هذا الصراع لا يمكن لهذه المنطقة العيش بهدوء".

واعتبر أنّ "ما يقوم به الاحتلال يحتم علينا مراجعة جدية وحقيقية في المشهد والمشروع الوطني كاملا".

وحول سوريا، وصف الوضع هناك بالـ"ربع ساعة الأخيرة في هذه الحرب".