"الحرية للخضري": سننشر تقريراً يفضح معاملة الفلسطينيين بالسجون السعودية

حملة "الحرية لمحمد الخضري" تعلن عن أنها ستكشف قريباً عن تقرير حقوقي يوثق شهادات لأهالي المعتقلين تفضح المعاملة التي يتلقاها المعتقلون في السجون السعودية.

  • حملة "الحرية للخضري": سننشر تقريراً يفضح المعاملة بحق الفلسطينيين بالسجون السعودية

أعلنت حملة "الحرية لمحمد الخضري" أن تقريراً حقوقياً موثقاً سوف يصدر في الأيام القليلة المقبلة حول الموقوفين الفلسطينيين في السعودية. وكان جهاز أمن الدولة السعودي أقدم على اعتقال محمد صالح الخضري المقيم في جدّة منذ نحو ثلاثة عقود.

وتوقعت الحملة في بيان على "فايسبوك" أن يترك التقرير أثراً كبيراً لما يتضمنه من نقاط حول عدم قانونية اعتقال الخضري وآخرين.

وقالت إن التقرير سيتضمّن شهادات لأهالي المعتقلين تفضح ما وصفتها بالمعاملة غير الإنسانية التي يتلقاها المعتقلون في السجون السعودية.

ويتناول التقرير أيضاً وضع المعتقلين في مراكز التوقيف والسجون الجماعية، وتعرّض بعضهم للتعذيب الجسدي والنفسي.  

التقرير الذي من المنتظر الإعلان عنه خلال الأيام القليلة القادمة، قالت حملة "الحرية للدكتور محمد الخضري" إنها سوف تنشره كاملاً على صفحتها على فيسبوك "الحرية للخضري والمعتقلين الفلسطينيين في السعودية".

وفي وقتٍ سابق، لفتت  "حماس" إلى أن الجهاز الأمن السعودي اعتقل أيضاً نجل الخضري الأكبر هاني من دون أي مبرّر، موضحة أن اعتقالهما يأتي ضمن حملة اعتقالات طالت العديد من أبناء الشعب الفلسطيني المقيمين في السعودية.

وأكدت أنه رغم التزامها الصمت على مدى خمسة شهور ونيّف، لإفساح المجال أمام الاتصالات الدبلوماسية، ومساعي الوسطاء، إلا أن هذا الأمر لم يسفر عن أي نتائج حتى الآن.

من جهته، قال مسؤول الدائرة السياسية في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ماهر الطاهر  للميادين إن السعودية انزعجت من علاقة إيران بحماس.

وأضاف الطاهر أن السعودية أرادت من اعتقال القيادي في حماس أن تقول للحركة أن علاقتها بإيران لها ثمن، متوقعاً المزيد من وضوح السياسات السعودية المعادية للقضية الفلسطينية.