خلال أكبر عرض عسكري... الرئيس الصيني: ما من قوة يمكنّها أن تهز دعائم أمّتنا

الصين تنظّم أكبر عرض عسكري في تاريخها بمناسبة الذكرى السنوية الـ70 لتأسيسها، وتعرض أحدث صاروخ بالستي عابر للقارات "D F (دونغ فنغ)-41"، يعد الأبعد مدى من نوعه في العالم، ورئيسها يقول إن "ما من قوة في العالم يمكنّها أن تهزّ دعائم الأمة الصينية".

أكد الرئيس الصيني شي جين بينغ أنّ "ما من قوة في العالم يمكنّها أن تهزّ دعائم الأمة الصينية".

وفي كلمة له في العرض العسكريّ في العيد الوطنيّ للجمهورية الشعبية شدّد بينغ على أنّ "بلاده ستبقى على طريق التنمية السلميّة وأنّ الجيش سيحمي سيادة البلاد وأمنها بحزم"، مشيراً إلى أنّ "على البلاد الحفاظ على الرخاء والاستقرار في هونغ كونغ وماكاو".

وكشف الجيش الصيني خلال عرض عسكري اليوم الثلاثاء أحدث صاروخ بالستي عابر للقارات "DF (دونغ فنغ)-41"، يعد الأبعد مدى من نوعه في العالم.

وشرعت بكين في تصميم هذا الصاروخ العامل بالوقود الصلب والمكون من ثلاث وحدات، في الثمانينات من القرن الماضي وبدأت بإجراء اختباراته عام 2012.

ووفق مصادر مختلفة، فإن هذا الصاروخ يصل مداه الأقصى إلى حوالي 14000 كيلومتر، وبإمكانه حمل ما يصل إلى 10 رؤوس حربية، بما فيها النووية، ما يجعل اعتراضه أكثر صعوبة.

ويبلغ طول الصاروخ 21 متراً، وقطره ما بين 220 و250 سنتيمتراً، ويمكن إطلاقه من منصة أرضية ثابتة ومنصة متنقلة مركبة على عربة سكك حديد، كما يمكن إطلاقه من مواقع تحت أرضية، وتتراوح دقة الإصابة ما بين 100 و500 متر.

كما عرض في بكين اليوم (الثلاثاء) للمرة الأولى أحدث صاروخ مجنّح استراتيجي فرط صوتي من نوع "CJ-100"، ذكر الإعلام الصيني أنه يمكن استخدامه لتدمير الأهداف قوية التحصين والمخابئ تحت الأرض.

ونظّمت الصين اليوم الثلاثاء أكبر عرض عسكري في تاريخها بمناسبة الذكرى السنوية الـ70 لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، شارك فيه حوالى 15 ألف جندي، و580 آلة عسكرية، و160 طائرة ومروحية.