توقيع سلسلة اتفاقات اقتصادية بين موسكو وكراكاس

الرئيس الفنزويلي يرحب بتوقيع عدد من الاتفاقات الاقتصادية مع موسكو، متوقعاً أن تسهم في انتعاش بلاده ورخائها.

توقيع سلسلة اتفاقات اقتصادية بين موسكو وكراكاس
توقيع سلسلة اتفاقات اقتصادية بين موسكو وكراكاس

رحب الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو بتوقيع عدد من الاتفاقات الاقتصادية مع موسكو، متوقعاً أن تسهم في انتعاش بلاده ورخائها.

وحضر مادورو توقيع الاتفاقات بين الجانبين الروسي ممثلاً بنائب رئيس الوزراء يوري بوريسوف والفنزويلي ممثلاً بوزير الصناعة طارق العيسمي.

وقال بوريسوف إن البلدين يعملان على وضع وثيقة استراتيجية لتحديد العلاقات التجارية والاقتصادية والعلمية والتقنية والثقافية لفترة طويلة تتجاوز نهاية العقد المقبل.

وأضاف أن "العلاقات بين ​روسيا​ و​فنزويلا​ تنتقل إلى مستوى جديد في سياق ​العقوبات الأميركية​ على كاراكاس"، مشيراً إلى أن "المحادثات بين الرئيسين ​فلاديمير بوتين​ و​نيكولاس مادورو​ في ​موسكو​ في 25 أيلول/ سبتمبر، مكنّت من الناحية النظرية من مناقشة اتجاهات التعاون ​البناء​ متعدد الأوجه بين روسيا وفنزويلا كشركاء وحلفاء استراتيجيين".

ولفت بوريسف إلى أن زيارة مادورو إلى روسيا كانت إشارة للمجتمع الدولي، معرباً عن اعتقاده أن "الإجراءات الأميركية أحادية الجانب توفر لروسيا فرصة فريدة لبناء تعاون مع كاراكاس على مبدأ جديد في الأساس".

بدوره، قال مادورو "لقد ناقشنا كل القضايا، ونستطيع القول إن هناك مشاريع اقتصادية جديدة من خلال التعاون التكنولوجي والتعاون من الشركات الروسية في كل نواحي الانتاج الاستراتيجي"، مضيفاً "كما أحرزنا تقدماً كبيراً في مجالات الغاز والنفط والأعمال الأساسية".