رئيس وزراء باكستان يصل طهران اليوم لبحث إمكانية الوساطة بين إيران والسعودية

رئيس وزراء باكستان عمران خان يصل الى طهران اليوم لبحث إمكانية الوساطة بين إيران والسعودية. والخارجية الإيرانية تعلن عن إمكانية الحوار مع السعودية وباقي دول المنطقة من دون وسطاء لإزالة الخلافات. 

  • رئيس وزراء باكستان يصل طهران اليوم لبحث إمكانية الوساطة بين إيران والسعودية

نقلت وسائل إعلام إيرانية عن مصادر باكستانية أن رئيس وزراء باكستان عمران خان سيصل الى طهران اليوم لبحث إمكانية الوساطة بين إيران والسعودية.

ويأتي ذلك، بعدما أعلن خان في تصريح على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة مؤخراً أنه يلعب بطلب من الرئيس الأميركي دونالد ترامب وولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان، دور الوسيط للحد من التصعيد مع إيران.

من جهته، أكّد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي أن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان أعلن رسمياً أن ولي العهد السعودي طلب منه التوسط للتفاوض بين إيران والسعودية.

ربيعي أكّد أن بلداناً عديدةً سعت إلى التوسط بحسن نيّة من أجل خفض التوتر والبعض منها كان حاملاً رسائل من السعوديين، مشيراً إلى أن "طهران لا ترى ضرورة للحوار مع السعوديين نيابة عن اليمنيين أو في غيابهم".

إلى ذلك، قال الناطق باسم الخارجية الإيرانية إن طهران مستعدة للحوار مع السعودية وترحب بوساطة أي دولة على أساس حسن النوايا.

وأكدت الخارجية الإيرانية إمكانية الحوار مع السعودية وباقي دول المنطقة من دون وسطاء لإزالة الخلافات. 

وأشارت إلى أن رئيس الوزراء الباكستاني عمران خان سيزور طهران غدا، ويلتقي الرئيس الإيراني حسن روحاني والمرشد الأعلى للثورة الإيرانية علي خامنئي.

وقالت الخارجية الإيرانية: نرحب بمساعي الوساطة لخفض التوتر مع الرياض.

وإزاء هذه الوساطة، دخلت واشنطن على الخط عبر وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر الذي أعلن أن بلاده ستنشر في السعودية ثلاثة آلاف جندي إضافي ومنصات صواريخ باتريوت على خلفية ما أسماه بـ"التهديدات الإيرانية لأمن الخليج".

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس هيئة الأركان الأميركية المشتركة جوزيف دانفورد، قال إسبر إن واشنطن لا تسعى للصراع مع إيران لكنها تحتفظ بقدرات للرد على أي تهديدات، وفق تعبيره.