ضباط سابقون في جيش الاحتلال ينظّمون احتجاجاً مؤيداً للكرد

ضباط سابقون في الجيش الإسرائيلي يتوجهون بنداء رسمي إلى المسؤولين لـ"مناصرة الأكراد في سوريا بعد تخلي حليفهم عنهم".

صحيفة جيروزاليم بوست: من المتوقع أن يتجمّع المتظاهرون قرب السفارة التركية والسير نحو السفارة الأميركية في تل أبيب
صحيفة جيروزاليم بوست: من المتوقع أن يتجمّع المتظاهرون قرب السفارة التركية والسير نحو السفارة الأميركية في تل أبيب

قالت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية اليوم الثلاثاء، أنه من المتوقع تنظيم احتجاج مؤيد للكرد في تل أبيب بعد الظهر اليوم الثلاثاء، وذلك بعد توجيه ضباط سابقين نداءً رسمياً إلى وزير الدفاع ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ورئيس أركان الجيش الإسرائيلي أفيف كوخافي.

وبحسب الصحيفة، من المتوقع أن يتجمّع المتظاهرون قرابة الساعة الرابعة عصراً حسب التوقيت المحلي قرب السفارة التركية والسير نحو سفارة الولايات المتحدة في شارع اليركون في تل أبيب، ويرافقهم ممثل لـ YPG (وحدات حماية الشعب الكردي في الاتحاد الديمقراطي في شمال سوريا)، المعروف أيضاً باسم، روجافا.

وأوردت الصحيفة الرسالة الرسمية التي أرسلها منظمو الاحتجاج إلى نتنياهو وكوخافي الخميس الماضي قائلةً "إننا ضباط قتاليون في الاحتياط، ندعوكم، رؤساء المؤسسة الأمنية، إلى بذل قصارى جهدكم لمنع ذبح الشعب الكردي. كإسرائيليين ويهود، نحن لا يمكننا الوقوف جانباً ونحن نرى شعباً آخراً تخلّى عنه حليفنا وتُرك أعزلاً. نحن نتذكر من تجربة شعبنا ما يمكن أن يحدث عندما تترك القوى العالمية أمماً لمصيرها".

كما دعا الضباط الحكومة الإسرائيلية إلى التدخل في الوضع العسكري على الحدود التركية السورية، بالقول إن "إسرائيل هي دولة تمتلك قدرات واسعة النطاق التي قد تساعد المقاتلين الكرد، وحان الوقت لنفعل ذلك"، معتبرين أن "الضغط الدولي والمواد الغذائية والملابس والمساعدات الإنسانية وإمدادات الذخيرة، إلى جانب الاستخبارات والمشورة العسكرية ليست إجراءات تهدد الحياة، ويمكن أن تتم في غضون فترة زمنية قصيرة للغاية. نحن نعرف أن هناك عواقب استراتيجية واسعة لمثل هذا التدخل، وأننا لسنا مطّلعين على الصورة الكاملة، لكن من تربّى على القيّم الشخصية والسرية في الحياة، لا يمكن أن يقف صامتاً ونحن نُسر بمساعدة الحكومة في هذا الشأن".