انحسار موجة الحرائق في لبنان وسط انتقادات للتقصير الحكومي

انحسار الحرائق التي نشبت في عدة مناطق لبنانية، جرّاء ارتفاع درجات الحرارة وسرعة الرياح.

تسبّبت الحرائق في مقتل شاب وأضرار مادية جسيمة واحتراق مساحات خضراء واسعة
تسبّبت الحرائق في مقتل شاب وأضرار مادية جسيمة واحتراق مساحات خضراء واسعة

انحسرت الحرائق التي نشبت في عدد من المحافظات اللبنانية جرّاء ارتفاع درجات الحرارة وسرعة الرياح.

وتسبّبت هذه الحرائق في مقتل شاب ووقوع أضرار مادية جسيمة واحتراق مساحات خضراء واسعة وسط سخط شعبي من أداء الأجهزة الرسمية في مواجهتها.

وساهم تساقط الأمطار الغزيرة جداً والمصحوبة بعواصف رعدية قوية وبرق، على طول الأوتوستراد الساحلي الممتد من بيروت وفوق مناطق جبل لبنان في توقف الحرائق الهائلة التي التهمت مساحات واسعة من لبنان وهددت منازل المواطنين في بعض المناطق اللبنانية من شماله إلى جنوبه من جراء ارتفاع درجات الحرارة، في الوقت الذي أعلن فيه الصليب الأحمر اللبناني أن الحرائق التي يتعرّض لها لبنان الآن "هي الأكبر والأخطر".

بالتوازي،  كان وزير الدفاع اللبناني إلياس أبو صعب حذّر من الانتهاكات الإسرائيلية عند الحدود الجنوبية، مشيراً إلى أن العدو الإسرائيلي استغل الانشغال بالحرائق في لبنان وبدأ ببناء حائط اسمنتي في منطقة متنازع عليها في الوزاني.

وأشار أبو صعب إلى أن هذا عمل خطير واستفزازي، لافتاً الى أنه سيتواصل مع المعنيين لاتخاذ الاجراءات اللازمة من هذا الأمر.

بدوره، حيّا الأمين العامّ لحزب الله السيد حسن نصر الله روح التعاون لدى المواطنين اللبنانيين خلال مواجهة الحرائق، داعياً الدولة إلى تحمّل مسؤولياتها ومعالجة الثغرات وتمنّى عدم تحويل هذه الحادثة إلى مادة لإثارة النعرات السياسية.

وفي اليمن، سأل عضو المجلس السياسيّ الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي عن أسباب "غياب الطوافات العربية عن مساعدة لبنان في إخماد حرائقه، بينما هبّت مسرعة تجاه حرائق العدوّ الإسرائيليّ".