جنبلاط للميادين: لن أترك الحريري وحيداً... نستقيل سويّاً

النائب السابق في البرلمان اللبناني وليد جنبلاط يطالب في اتصال مع الميادين رئيس الجمهورية ميشال عون بتحمّل المسؤولية إمّا باتخاذ قرار بالإجماع أو بالاستقالة.

وليد جنبلاط يطالب الحكومة بالاستقالة في اتصال مع الميادين

أكد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب السابق وليد جنبلاط أنّ هناك انتفاضة شعبية في لبنان اليوم نتيجة فرض بعض الضرائب الجديدة.

جنبلاط دعا الحكومة اللبنانية إلى الاستقالة على خلفية التظاهرات التي عمّت المناطق اللبنانية يوم الخميس، مشيراً في اتصال مع الميادين  إلى أنّه "بعيداً عن قضية فرض ضرائب على تطبيق واتساب، هناك أزمة بنيوية في الاقتصاد اللبناني وأزمة في إدارة شؤون البلاد، والحكومة عاجزة عن الإمساك بأمن وسيادة البلاد".

وأوضح جنبلاط أنّ "ما يحصل هو محاولة تحميل رئيس الحكومة سعد الحريري وحده الأزمة، لن أترك الحريري وحيداً، نستقيل سويّاً". 

كما طالب جنبلاط العهد الحالي ورئيس الجمهورية ميشال عون بتحمّل المسؤولية، إمّا باتخاذ قرار بالإجماع أو بالاستقالة.

وقال جنبلاط: "ليتفضل الذين ينادون بالاصلاح ويحكموا البلاد وحدهم وعلى طريقتهم ولنرى، ليتفضل من يدعون بأنهم ملائكة وليحكموا". 

رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي أيّد التظاهرات التي تطالب باستقالة الحكومة، معتبراً أنّ ذلك قد يكون مفيداً، ومؤكداً أنّه "إذا تشكلت حكومة جديدة لا بد من أن يكون بيدها القرار حول السيادة وحول المعابر وحول التهريب". 

جنبلاد شدد على أنّه "لا نستطيع المزايدة على بعضنا البعض داخل الحكومة، ولا نستطيع أن نتخذ قرارات وأن نتنصل منها من أجل التهرب من غضب الشارع". 

وتساءل جنبلاط في اتصاله مع الميادين عن المسؤول عن المعابر غير الشرعية وأزمة الكهرباء والاتصالات، مبرزاً أنّه "علينا تحديد من المسؤول والحاكم الفعلي للبلاد، لأنّنا لم نعد ندري من هو الحاكم الفعلي". 

وتعليقاً على إطلاق مرافقي وزير التربية أكرم شهيّب النار على المتظاهرين وسط العاصمة بيروت مساء الخميس، اعتبر جنبلاط أنّ شهيّب  "ليس هو المسؤول عن كل ما يجري وعن الأزمة الماليّة"، مؤكداً أنّه قد طلب من شهيّب تسليم العنصر الذي أطلق النار في الهواء بعد أن انفعل المتظاهرون عليه. 

كما تحدث جنبلاط عن أنّ مشروع الحزب التقدمي الاشتراكي "كان أكبر بكثير ولم يتطرق إلى الواتساب، ذكرنا مثلاً موضوع الأملاك البحرية وكل الجهات السياسية رفضته، كما طرحنا مسألة الضريبة التصاعدية والطاقة والكهرباء". 

وعمّت التظاهرات العاصمة بيروت والعديد من المناطق اللبنانية كطرابلس وصيدا والنبطية أمس الخميس، رفضاً لفرض ضرائب جديدة وتأزم الوضع الاقتصادي والمعيشي.