رئيس البعثة الأممية حول الحُديدة يدعو للالتزام باتفاق ستوكهولم

رئيس (البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة) يناشد الجميع "الكف عن أي أفعال تتناقض مع اتفاق استوكهولم"، ويدعو إلى العمل المشترك "للتعامل مع الحوادث التي قد تشكل تصعيداً للعنف".

ناشد رئيس (البعثة الأممية لدعم اتفاق الحديدة) أبهيجيت جوها جميع الأطراف "الكف عن أي أفعال تتناقض مع اتفاق استوكهولم".

وأشار في بيان صادر عن البعثة إلى أن "تدشين 5 نقاط مراقبة على خطوط القتال الأمامية، أسهم في تحقيق انخفاض ملحوظ في مستوى العنف على الأرض في الحديدة"، لكنه أضاف أن "إنشاء تحصينات جديدة وتحريك قوات واستخدام طائرات مُسيرة حوادث جميعها تتنافى مع الاتفاقات بين الطرفين".

رئيس البعثة دعا الجميع إلى "العمل بشكل مُشترك وبحسن نية للتعامل مع الحوادث التي قد تُشكل تصعيداً للعنف".

 

 


ما هو اتفاق استوكهولم؟

هو اتفاق تم التوصل إليه بين الأطراف اليمنية في العاصمة السويدية في كانون الأول/ديسمبر من العام 2018. 

وجاء الاتفاق في إطار التمهيد للحل السياسي النهائي للأزمة اليمنية.

ونصت بنود الاتفاق على:

- الوقف الفوري لإطلاق النار في مدينة الحديدة وموانئها والصليف ورأس عيسى.

- إعادة انتشار مشترك للقوات في موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى ومدينة الحديدة إلى مواقع متفق عليها خارج المدينة.

- الالتزام بعدم استقدام أي تعزيزات عسكرية من قبل الطرفين إلى محافظة ومدينة الحديدة، وإزالة جميع المظاهر العسكرية والمسلحة من المدينة.

كما تضمن الاتفاق أيضاً أن يقدم رئيس لجنة التنسيق تقارير أسبوعية من خلال الأمين العام لمجلس الأمن حول تنفيذه.