زعيم التيار الصدري: إذا تدخلت أميركا في شؤون العراق فستكون نهاية وجودها

زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر يحذر أميركا من الاستمرار في التدخل بالشأن العراقي، ويؤكد أنه لن يُسمح لها بركوب الموجة لتحويل العراق إلى سوريا، وقوات الأمن العراقي تغلق جسر النصر في محافظة ذي قار أمام حركة المرور، بعدما عمد متظاهرون إلى إغلاق جسري الحضارة والزيتون في ذي قار أمام حركة السيارات.

  • استمرار التظاهرات في بغداد

اعتبر زعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر أن الولايات المتحدة تثبت مرة أخرى أنها تتدخل في شؤون الجميع، مؤكداً أن العراق للعراقيين.

وقال في تغريدة له على تويتر، إنه لن يُسمح لأميركا بركوب الموجة لتحويل العراق إلى سوريا وإلى ساحة صراع أخرى، محذراً إياها في حال تدخلها مرة أخرى بأن تكون "نهاية وجودها وبتظاهرات مليونية، وبأمر مباشر منا".

وشدد على أن "للعراق كبار يستطيعون حمايته" ولا يحتاج لتدخلات أميركية ولا غير أميركية، مشيراً إلى أن الشعب العراقي هو من يقرر مصيره والإحتلال الأميركي جلب الفاسدين وسلطهم على رقاب الشعب.

 

وفي وقت سابق من اليوم، أغلقت قوات الأمن العراقي جسر النصر في محافظة ذي قار أمام حركة المرور، بعدما عمد متظاهرون إلى إغلاق جسري الحضارة والزيتون في ذي قار أمام حركة السيارات.

وفي بغداد فتح الأمن العراقي جِسر الأحرار أمام حركة السيارات والمشاة بعد اغلاقه، كما أخمد الدفاع المدني حريقاً شب في مبنى شركة التأمين الوطنية.

إلى ذلك أعلنت كتلة سائرون المضي في إجراءات استجواب رئيس الحكومة وفق الأطر الدستورية والقانونيّة والنظام الداخلي لمجلس النواب.

وقال المتحدّث الرسمي باسم الكتلة النائب حمد الله الركابي إن مواقف الكتلة مبنية على ما يتناسب مع مصالح الشعب العراقي ومطالب المتظاهرين ولا يمكن المساومة على الثوابت الوطنية والانسانية على حد تعبيره.