بوتين: الاقتصاد العالمي يعاني من المنافسة غير المنصفة

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يؤكد من البرازيل أن "الاقتصاد العالمي يُعاني من المنافسة غير المنصفة، متأثراً بالعقوبات والحمائيّة ذات الدوافع السياسية"، في حين اعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن "البريكس" تفوقت على "G7".

  • العاصمة البرازيلية تستضيف القمة الحادية عشر لمجموعة "بريكس"

قال الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، إن الاقتصاد العالمي تأثر حقاً بـ"أساليب المنافسة غير العادلة التي يتم تطبيقها بشكل متزايد في التجارة العالمية، إلى جانب العقوبات الأحادية، بما في ذلك تلك التي تقف وراءها الدوافع السياسية، والحمائية تنتشر أيضًا".

وشدد بوتين في الحفلِ الخِتاميِّ لمنتدى "بريكس" للأعمال المقام في العاصمةِ البرازيليّةِ، على أنه "منذ العامِ الماضي يشهدُ الاقتصاد العالمي تدهوراً مستمراً في معدَّلات النُموِّ"، موضحًا أنَّ دول مجموعةِ "بريكس" تبذل جهوداً كبيرة من أجل دعم النموِّ الاقتصاديِّ العالميّ.

وأوضح  أن دول "بريكس" مضطرة إلى بذل "جهود جادة لضمان تنمية اقتصاداتها في ظروف كهذه، بغية منع تدهور الأوضاع الاجتماعية في بلدانها وانخفاض المستويات المعيشية وتوفير رفاهية المواطنين".

واقترح الرئيس الروسي على دول "بريكس" خلال الرئاسة الروسية للمجموعة في العام 2020، "تحديث استراتيجية الشراكة الاقتصادية ووضع أهداف جديدة لها في المجال المالي والاستثماري"، داعياً إياها إلى "تعزيز التعاون مع موسكو في مجال التكنولوجيا الروسية بما فيها محركات البحث الإلكتروني والبرمجيات المضادة للفيروسات، ومؤكدًا أنها تلبي "أعلى معايير الأمن المعلوماتي".

 

لافروف: مجموعة "بريكس" تفوقت على "G7"

واعتبر وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن مجموعة "بريكس" التي تضم روسيا، الصين، الهند، البرازيل وجنوب إفريقيا، تفوقت على مجموعة "السبع الكبرى" ( (G7من حيث الناتج المحلي الإجمالي).

وأشار لافروف في مقالٍ بعنوان "الشراكة الاستراتيجية لبريكس من أجل تحقيق الاستقرار العالمي والأمن المشترك والنمو المبتكر"، نُشر تزامنا مع انعقاد القمة، الى أن مجموعة "بريكس" تعد "أحد الركائز الأساسية لتشكيل نظام عالمي متعدد الأقطاب، يلعب دورًا هاما في تحقيق الاستقرار الدولي".

وأكد أن حجم الناتج المحلي الإجمالي لدول "بريكس" يشكّل "نحو ثلث الاقتصاد العالمي وفقا لمؤشر تعادل القوة الشرائية"، موضحًا أن دول "بريكس" تعمل على "رصد احتياطي مالي لدول المجموعة بقيمة 100 مليار دولار، ليكون صمام أمان للدول الخمس في الأزمات".

الرئيس الهندي: نريد الوصول باقتصاد البلاد الى خمسة تريليونات دولار بحلول 2024

أوضح رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، أن بلاده تستهدف الوصول بحجم اقتصادها إلى "خمسة تريليونات دولار بحلول العام 2024".

وفي تصريحات له أثناء قمة مجموعة "بريكس" قال مودي، إن حجم الناتج المحلي الإجمالي للهند 2.6 تريليون دولار في 2018، مشيراً إلى أن أهداف بريكس للاستثمار والتجارة يجب أن تكون أكثر طموحاً وإنه يرحب بمقترحات تقليص تكاليف التجارة.

واستضافت العاصمة البرازيلية يومي الأربعاء والخميس في 13 و14 تشرين الثاني / نوفمبر قمة "بريكس" الحادية عشرة، بمشاركة قادة الدول الخمسة، روسيا، الصين، البرازيل، الهند وجمهورية جنوب أفريقيا.

وتعتبر المجموعة التي تأسست عام 2006 صاحبة أسرع نمو اقتصادي بالعالم، حيث يبلغ إجمالي عدد سكان المنضوية فيها 2.83 مليار نسمة، وتشغل مساحة 26% من الكرة الأرضية، وهي تساهم بحوالي 22% من إجمالي الناتج العالمي، وتمتلك احتياطي نقدي يفوق 4 تريليونات دولار.