ظريف: "إسرائيل" اختبرت صاروخاً نووياً هدفه إيران

وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، ينتقد كيف أنّ الدول الأوروبية الثلاث (ألمانيا وفرنسا وبريطانيا) والولايات المتحدة "لا تعترض أبداً على الترسانة النووية الوحيدة في غرب آسيا المسلحة بصواريخ مصممة في الواقع لحمل رؤوس نووية، لكنها تغضب بسبب أسلحتنا التقليدية والدفاعية".

  • صورة لإحدى التجارب الصاروخية الإسرائيلية في الأراضي المحتلة (أ.ف.ب)

 

علّق وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، على الاختبار الذي أجرته "إسرائيل" لصاروخ قادر على حمل رؤوس نووية.

ظريف نشر في تغريدة له على "تويتر" تقريراً لموقع "i24News" يؤكد تجربة "إسرائيل" اختبار صاروخ نووي هدفه إيران بشكل أساسي.

وقال ظريف: "الدول الأوروبية الثلاث (ألمانيا وفرنسا وبريطانيا) والولايات المتحدة لا تعترض أبداً على الترسانة النووية الوحيدة في غرب آسيا المسلحة بصواريخ مصممة في الواقع لحمل رؤوس نووية، لكنها تغضب بسبب أسلحتنا التقليدية والدفاعية".

موقع "i24News" كان قد تحدث في تقرير له أمس الجمعة، عن أنّ وزارة الأمن الإسرائيلية "أجرت تجربة صاروخية مفاجئة، حيث أطلقت صاروخاً من قاعدة عسكرية جنوب تل أبيب".

وكشفت وزارة الأمن النقاب عن تجربة صاروخيّة إسرائيلية "لاعتراض صواريخ بالستية وبعيدة المدى وسط البلاد، تحمل رؤوساً نووية". 

وكشف الموقع نقلاً عن تقارير لوسائل إعلام إسرائيلية أن الاختبار "كان يهدف إلى إظهار القوّة، كجزء من نظام الردع النووي لإسرائيل، ولا سيما الموجهة إلى إيران".