الفنان معين شريف من جبهات حلب: إنسان مقاوم بصوتي.. وهذا واجبي

الفنان اللبناني معين شريف يؤكد خلال زيارته للجبهات العسكرية في حلب، أنه إنسان مقاوم بصوته، وأن هذا واجبه، ويشدد أنه عندما يفكر أي أحد بالحق، لا يستطيع إلا أن يكون مع محور المقاومة.

  • الفنان معين شريف من جبهات حلب: إنسان مقاوم بصوتي.. وهذا واجبي
أكد الفنان اللبناني معين شريف خلال زيارته للجبهات العسكرية في حلب، أنه إنسان مقاوم بصوته، وأن هذا واجبه، مضيفاً أنه عندما يفكر أي أحد بالحق، لا يستطيع إلا أن يكون مع محور المقاومة.
وفي لقاء له خلال المشهدية، قال شريف إنه من المدمنين على المجيئ إلى مدينة حلب، مشيراً إلى أنها مدينة عريقة تحمل حضارات منذ قديم الزمان، وأهلها من الناس الطيبين المشهورين بالأذن الموسيقية.
وأعرب عن ألمه لما حلّ بالمدينة من دمار خلال الحرب، لكنه شدد على أنه على يقين بأن المدينة ستعود إلى سابق عهدها في وقت وجيز، وأن الشعب الحلبي متمسك ومتجذر بأرضه، ولا شيء قادر على قتل حب الحياة عنده.
وكشف الفنان اللبناني عن أن هدفه من زيارة حلب في هذه الأوقات التي تمر بها المدينة، هو أن يأخذ بركة المجاهدين الأبطال في كل محور المقاومة، كما انه جاء بالنيابة بالنيابة عن أهله وأقاربه وابن عمه الشهيد حسن شريف، للاطمئنان على رفاقه، معتبراً أن دماءه ليست أغلى من دماء المجاهدين، لذلك الخطر ليس سبباً يمنعه من زيارة جبهات المقاومة.
ووجه رسالة للشهداء تفيد بأن دمائهم لم تذهب هدراً، بل أزهرت عزة ومقاومة لجميع أحرار العالم وليس فقط في لبنان وسوريا.
 
ولفت شريف إلى أن من يعرف حلب قبل الحرب ويزورها الآن لن يجد فرقاً كبيراً إلا في دمار الحجر، منوهاً إلى أنه من الواضح أن الجهات التي كانت تدمر في سوريا كانت تدمر انتقاماً من سوريا الحضارة والثقافة والتنوع.