الجيش السوري يصل إلى مشارف معرة النعمان بعد تحرير عدد من القرى

مراسل الميادين يفيد بأن وحدات الجيش السوري أصبحت على مشارف النقطة التركية في معر حطاط وتستهدف بقصف مدفعي عنيف مواقع جبهة النصرة في تلة العيس بريف حلب الجنوبي.

  • الجيش السوري يصل الى مشارف معرة النعمان بعد تحرير عدد من القرى

أفاد مراسل الميادين بأنّ الجيش السوري بات على بعد كيلومتر واحد عن معرة النعمان بعد سيطرته على بلدات معرشمشة  وأبو جريف والدير وكرسيان والسمكة ومعر شمارين بريف إدلب. 

وأضاف مراسلنا أن وحدات الجيش السوري أصبحت على مشارف النقطة التركية في معر حطاط وتستهدف بقصف مدفعي عنيف مواقع جبهة النصرة في تلة العيس بريف حلب الجنوبي.

مراسل الميادين في حلب أكد أن الجيش السوري بدأ عملية عسكرية غربي المدينة واستعاد السيطرة على مركز إكثار البذار وعلى عدد من الأبنية على أطراف حيِّ "جمعية الزهراء".

في سياق متصل، أشارت وكالة "سانا" إلى أنّ أصوات الانفجارات القوية التي تسمع في أرجاء حلب "ناتجة عن استهداف الجيش للمجموعات الإرهابية بشكل واسع على طول المساحات التي تتواجد فيها". 

الوكالة أكدت حصول "انهيارات في صفوف التنظيمات الإرهابية على طول الخط الممتد من جمعية الزهراء، وصولاً إلى مناطق الراشدين غرب حلب". 

من جهته، ذكر مصدر عسكري سوري أن المجموعات الإرهابية تستمر بخروقاتها المتكررة في منطقة خفض التصعيد في محافظة إدلب وغرب حلب، وتعتدي يومياً على المناطق السكنية ومواقع القوات المسلحة بالقذائف والمفخخات.

وأكد أن هذه الاعتداءات التي تنشر الموت والدمار والخوف وسط المدنيين الآمنين، "لا يمكن السماح باستمرارها".

المصدر العسكري السوري أشار إلى أن حياة المدنيين أمانة يعتز الجيش بحملها وهو مصمم على وضع حد نهائي لهذه الخروقات المتكررة، لافتاً إلى أن "الرد لن يُخْتَزَل بقصف مصادر النيران بل سيشمل عمليات ميدانية كاسحة لا تتوقف قبل اجتثاث الإرهاب". 

بدورها، أكدت وزارة الخارجية السورية أن عمليات الجيش السوري في محافظتي حلب وإدلب تأتي في إطار الرد على الاعتداءات التي تنفذها الجماعات الإرهابية ضد المدنيين، وذلك خلال رسالتين متطابقتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن.

يذكر أن وحدات من الجيش السوري في ريف إدلب اشتبكت مع مجموعات مسلحة هاجمت النقاط العسكرية المنتشرة بالريف المحرر من منطقة معرة النعمان، ما أدى إلى مقتل نحو 40 جندياً سورياً وإصابة 80 آخرين، حسب ما أعلن مركز المصالحة الروسي. 

وفي سياق متصل، أفادت مراسلة الميادين بأن مناوشات بين قوات روسية وأميركية في محيط تل تمر في ريف الحسكة، مؤكدةً أن مروحيتين روسيتين حلقتا فوق تل تمر بالتوازي مع تحليق طائرات حربية أميركية.

كما لفتت المراسلة إلى استمرار التحليق المروحي الروسي فوق تل تمر بينما تواصل العربات الاميركية توقفها في المنطقة.