الجيش الإسرائيلي يستعد لاحتمالية اقتحام المقاومة مستوطنة في الشمال

جيش الاحتلال يجري مناورة خاصة، بهدف مواجهة تهديدات أن يحاول حزب الله اقتحام أحد المستوطنات على طول الحدود، خلال قتال في الشمال.

  • الجيش الإسرائيلي يستعد لاحتمالية أن يسيطر حزب الله على مستوطنة في الشمال

أعلنت وسائل إعلام إسرائيلية أن جيش الاحتلال أجرى أمس مناورة خاصة، بهدف مواجهة تهديدات أن يحاول حزب الله اقتحام أحد المستوطنات على طول الحدود، خلال قتال في الشمال.

وشارك في المناورة جزء من الطائرات والمروحيات القتالية وطائرات غير مأهولة وقوات برية كثيرة، تحديداً من اللواء الإقليمي 300 والفرقة 91. 

وأشارت وسائل إعلام إسرائيلية إلى أن أحد المسائل الأساسية التي تشغل الجيش الإسرائيلي في السنوات الأخيرة، تم التعبير عنها أيضاً في هذه المناورة، وهي الدمج بين القوات البرية والقوات الجوية، والقدرة على إغلاق دائرة على هدف أو تهديد، حيث أن مجموعة "إدارة النار" التي تعمل بشكل عام في فرقة غزة، شاركت هي الأخرى في المناورة وساعدت في التنسيق بين القوات. 

وقال قائد مجموعة إدارة النار إن "العدو ديناميكي ومتغير، وهذا يفرض أن تكون مرن أكثر والرد بسرعة، السيناريوهات مختلفة ومتنوعة لكن بالنهاية يوجد احتكاك بين الجانبين"، موضحاً أن "المسألة هنا هي ترجمة الأمور بين القوات الجوية والقوات المدفعية".

وأضاف أن "الجيش الإسرائيلي ناور على إغلاق كل الدوائر بين القوات"، لافتاً إلى أنه تم محاكاة "تصعيد أحادي الجانب يتطور إلى حد احتكاك مادي، والهدف هو تبسيط مسألة تفعيل النار بحيث أن مقاتل المشاة يعرف كيف يقول نار للمروحية إلى أين يجب أن تصل، هذه المناورات يرون فيها المختلف بين القوات ويتم التعبير عنه، وهو مهم للتغلب عليه"، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

وشارك في المناورة جزء من مقاتلي سرية الاستطلاع 401 لسلاح المدرعات، والكتيبة 601 التابعة لسلاح الهندسة القتالية، وقوات كثيرة من سلاح الجو وسلاح البحر، ومقاتلين من الكتيبة 869 التابعة لسلاح الجمع الحربي، في حين أن الكتيبة 402 التابعة لسلاح المدفعية "حاكت دور قوات العدو".