الجيش السوري يصدّ هجوماً للمسلحين في ريف حلب الغربي

مراسل الميادين يفيد بتقدّم الجيش السوري باتجاه الفوج 111 وبلدة الأتارب، والأخير يعثر على خنادق وأنفاق ومنصات إطلاق قذائف كانت تستخدمها النصرة لإطلاق نيرانها باتجاه بلدتي نبل والزهراء ومدينة حلب.

  • صورة تم التقاطها خلال جولة للجيش السوري في منطقة اليرمون شمال حلب (أ ف ب).

صدّ الجيش السوري اليوم الثلاثاء هجوماً للمسلحين على محور قبتان الجبل في ريف حلب الغربي. مراسل الميادين أفاد بتقدّم الجيش باتجاه الفوج 111 وبلدة الأتارب، منفذاً غارات على مقار النصرة في تلك المحاور وباتجاه كفرنبل واريحا في ريف إدلب.

وخلال تطهيره المناطق المحررة في ريف حلب الشمالي، عثر الجيش السوري على غرف عمليات للنصرة وحلفائها تحوي أسلحة وذخائر وصواريخ موجهة تركها المسلّحون بعد انسحابهم من المنطقة، كما عثر الجيش على خنادق وأنفاق ومنصات إطلاق قذائف كانت تستخدمها النصرة لإطلاق نيرانها باتجاه بلدتي نبل والزهراء ومدينة حلب.

وحدة من الجيش السوري كانت قد عثرت أمس الإثنين أيضاً على مقبرة جماعية تضم جثامين نحو 70 مدنياً وعسكرياً بينهم امرأة قتلتهم الجماعات الإرهابية في منطقة مزارع العب في غوطة دمشق الشرقية. وكالة سانا السورية نقلت عن مصدر عسكري أنه تمّ العثور على الجثامين مكبلة الأيدي، وقد قتلتهم المجموعات الإرهابية بعد اختطافهم والتنكيل بهم ووضع معظمهم ضمن حفرة واحدة، وتعود وفاتهم إلى ما بين بداية عام 2012 وحتى عام 2014.

القيادة العامة للجيش السوري والقوات المسلحة،أعلنت أمس الإثنين أن الجيش تمكّن من تنفيذ المهام الموكلة و"بزمن قياسي استُعيدت السيطرة التامة على عشرات القرى والبلدات في ريف حلب الغربي والشمالي الغربي"، مشددة على استمرار الجيش في تقدمه الميداني وإصراره على متابعة مهامه، فيما قال الرئيس السوري بشار الأسد إن الجيش العربي السوري لن يتوانى عن القيام بواجباته الوطنية"، مؤكّداً في كلمة له الإثنين بمناسبة تحرير مدينة حلب، أن معركة تحرير ريف حلب و إدلب مستمرة.