قاسم: الاتصالات المصرية مستمرة لتثبيت التهدئة في غزة و"حماس" ترحب

الناطق باسم حركة "حماس" حازم قاسم يقول إن الجانب المصري يسعى بشكل حثيث لاستتاب الهدوء في قطاع غزة، ويوضح أن حماس تُرحب بأي جهد لوقف العدوان على الشعب الفلسطيني. 

  • قاسم: الاتصالات المصرية مستمرة لتثبيت التهدئة

أكد الناطق باسم حركة "حماس" حازم قاسم، أن "هناك تدخلاً دائماً واتصالات مستمرة من قبل الجانب المصري في كل مرة يتصاعد فيها العدوان، أو تكون المقاومة في خضم جولة تصعيد على قطاع غزة". 

وقال قاسم في تصريحات للميادين إن "الاتصالات المصرية مستمرة ومتواصلة في ظل سعيها لإعادة الهدوء إلى غزة"، لافتاً إلى أن "حماس" تُرحب بأي جهد لوقف العدوان على الشعب الفلسطيني. 

وأوضح أن "تثبيت الهدوء وعودته إلى قطاع غزة، لابد أن يكون بالضغط على الاحتلال لوقف عدوانه المتواصل على قطاع غزة، حيث أن الاحتلال هو من بدأ العدوان عندما قتل الشهيد محمد الناعم بتلك الطريقة البشعة ومن ثم سحله باستخدام آلية عسكرية، وهذا ما يعكس سادية وزير الحرب نفتالي بينت".

وأضاف "أخطأ وزير الحرب التقدير عندما اتخذ هذا القرار معتقداً أن المقاومة ستصمت على هذه السياسة أو ستسمح له بتغيير قواعد الاشتباك، فالمقاومة ستكون دائماً حاضرة للدفاع عن شعبها من تغول الاحتلال".

ولفتت وسائل إعلام إسرائيلية أمس إلى مساع للمبعوث الأممي نيكولاي ميلادنوف والاستخبارات المصرية للتوصل إلى تهدئة في غزة.

وتستمر المواجهات بين الجناح العسكري للجهاد الاسلامي "سرايا القدس" من جهة وجيش الاحتلال من جهة أخرى التي جاءت رداً على اغتيال الشهيد المجاهد في "سرايا القدس" محمد الناعم والتنكيل بجسده"، وفق بيان سرايا القدس، ثم ارتقاء شهيدين آخرين أمس "للجهاد" جراء الغارات الإسرائيلية على محيط دمشق.