يونيسف: الآلاف مهددون بكورونا بسبب قطع تركيا إمدادات المياه شمال شرق سوريا

إيقاف محطة "العلوك" التي توفر المياه لحوالى 460 ألف نسمة في شمال شرق سوريا يزيد من مخاطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بحسب منظمة "اليونيسف".

  • اليونيسف: "استخدام المياه ومرافقها لتحقيق مكاسب عسكريّة أو سياسيّة أمر غير مقبول"

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف)، اليوم الإثنين، من أنّ مئات آلاف الأشخاص في شمال شرق سوريا "يواجهون مخاطر متزايدة بالإصابة بفيروس كورونا المستجد بسبب انقطاع إمدادات المياه".

ومنذ عدة أيام، أوقفت محطة مياه العلوك امدادات المياه في رأس العين، المدينة الواقعة على الحدود السورية-التركية، والخاضعة لسيطرة تركيا والجماعات المسلحة الداعمة لها، ضخ المياه إلى المناطق الخاضعة لسيطرة الدولة السوريّة. 

المرصد السوري المعارض أكد، من جهته، أنّ انقطاع المياه "قررته تركيا".

وتؤمن محطة العلوك المياه لحوالى 460 ألف نسمة، بينهم سكان مدينة الحسكة ومخيم "الهول" للنازحين، حيث يقيم الآلاف من عائلات مقاتلي تنظيم داعش الإرهابي.

فران ايكيثا، ممثلة اليونسيف في سوريا، أكدت في بيان لها أنّ "انقطاع إمدادات المياه خلال الجهود الحالية للحد من انتشار فيروس كورونا، يعرض الأطفال والأسر لخطر غير مقبول".

واعتبرت ايكيثا أنّ "استخدام المياه ومرافقها لتحقيق مكاسب عسكريّة أو سياسيّة أمر غير مقبول، فالأطفال هم أول من يعاني من هذا الأمر". 

يذكر أنّ سوريا أعلنت أمس الأحد عن أوّل إصابة بفيروس كورونا (كوفيد 19) في البلاد، لتتزايد المخاوف من كارثة صحية محتملة في بلد يعيش حرباً طاحنة منذ العام 2011. 

وزير الصحة السوري نزار يازجي دعا المواطنين إلى "اتخاذ إجراءات الحذر والوقاية والبقاء في المنازل والالتزام بالإجراءات التي تمّ الإعلان عنها في إطار التصدي للفيروس".