تونس: إيطاليون سطوا على باخرة مساعدات لنا محملة بكحول طبيّة

وزارة التجارة التونسية يقول إن كلّ الدول الأوروبية تعيش اليوم حالة من الهستيريا وتسرق بعضها ، ويشير إلى أن ما حدث للباخرة التونسية شبيه باستيلاء التشيك على شحنة كمامات متجهة إلى إيطاليا.

  • المسيليني: ما حدث للباخرة التونسية شبيه باستيلاء التشيك على شحنة مساعدات من الصين إلى إيطاليا

أعلن وزير التجارة التونسي محمد المسيليني، أن "باخرة كانت متجهة إلى تونس محملة بكحول طبيّة تعرضت للسرقة في عرض البحر خلال إبحارها إلى بلاده من طرف إيطاليين".

وقال المسيليني خلال مقابلة ببرنامج "تونس اليوم" على قناة "الحوار التونسي" مساء أمس الإثنين،"إن ما حدث للباخرة التونسية شبيه باستيلاء التشيك على شحنة كمامات أرسلتها الصين إلى إيطاليا للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا".

ورأى أن "كلّ الدول الأوروبية تعيش اليوم حالة من الهستيريا وتسرق بعضها"، على خلفية تفشي كورونا.

وأعلنت السلطات التونسية أمس وفاة 3 أشخاص بفيروس كورونا، كما أعلنت جزيرة جربة منطقة موبوءة الفيروس. وطلبت من مجلس الأمن الدولي عقد جلسة طارئة للتباحث حول تداعيات انتشار هذا الفيروس.

وقالت مديرة المركز الوطني للأمراض الجديدة والمستجدة نصاف بن علية، إن عدد إصابات فيروس كورونا ارتفع إلى 89 حالة، بعد تسجيل 14 حالة جديدة في البلاد.

وكانت تشيكيا قد صادرت شحنة مساعدات إنسانية أرسلتها الصين إلى إيطاليا للمساعدة في مكافحة تفشي كورونا، تضم أقنعة للوقاية من الفيروس وأجهزة تنفس.

 وفي وقت لاحق، عللت براغ ما قامت به قائلة: "إن الشرطة صادرت الشحنة لأنها مخصصة للبيع غير القانوني".