رئيس الكنيست الإسرائيلي يولي إدلشتاين يستقيل من منصبه

رئيس الكنيست الإسرائيلي يقدّم استقالته اعتراضاً على قرار المحكمة العليا الذي قضى بضرورة اقتراع النواب لاختيار رئيس جديد للكنيست.

  • أدلشتاين استقال اعتراضاً على قرار المحكمة العليا الإسرائيلية

قدّم رئيس الكنيست الإسرائيلي يولي إدلشتاين استقالته من منصبه، اليوم الأربعاء، وذلك في أعقاب قرار المحكمة العليا، بإلزامه بإجراء تصويت على انتخاب رئيس جديد للكنيست في مهلة تنتهي اليوم الأربعاء.

وهاجم إدلشتاين قرار المحكمة العليا وقال إنه "لا يستند إلى نص القانون، وإنما إلى تحليل أحادي الجانب ومتطرف"، معتبراً أن قرار المحكمة العليا يتناقض مع دستور الكنيست، مضيفاً "لن أسمح بأن تتدهور إسرائيل إلى حالة فوضى، ولن أدعم حرباً أهلية"، ورفع إدلشتاين جلسة الهيئة العامة للكنيست وقال إنها ستعود لتجتمع يوم الإثنين المقبل. 

غير أن "حركة جودة الحكم" قالت إنه على الرغم من إعلان رئيس الكنيست يولي ادلشتاين، استقالته من منصبه، إلا أنه لا يزال ملزماً بعقد جلسة لهيئة الكنيست اليوم لانتخاب رئيس جديد للكنيست، ذلك أن استقالة ادلتشاين، بحسب القانون، تدخل حيز التنفيذ بعد مرور 48 ساعة، وهددت الحركة بأنه في حال امتنع ادلشتاين عن عقد جلسة للكنيست فوراً، ستوجه إلى المحكمة العليا لإلزامه بذلك.

وكانت كتلة اليمين قررت مقاطعة جلسة الهيئة العامة للكنيست الإسرائيلي، التي تتناول تشكيل اللجنة المنظمة وإمكانية التصويت على انتخاب رئيس جديد للكنيست، خلفاً لرئيسه الحالي يولي إدلشتاين من حزب الليكود.

ونقلت وكالة "سوا" الإخبارية أن كتلة "أبيض أزرق"، برئاسة بيني غانتس، والمعسكر الداعم له، تطالب حزب "يسرائيل بيتينو" برئاسة أفيغدور ليبرمان، وتحالف "العمل–ميرتس"، والقائمة المشتركة، بتشكيل لجان الكنيست واستبدال إدلشتاين، فيما حاول الليكود منع ذلك، منذ الأسبوع الماضي.

يشار إلى أنه بعد تشكيل اللجنة المنظمة، ستكون هذه اللجنة مسؤولة عن تشكيل لجان أخرى، بينها لجنة المالية ولجنة الخارجية والأمن، ولجنة مخصصة لمتابعة أزمة انتشار فيروس ال كورونا.