وكالة الفضاء الروسية: أميركا تسعى للسيطرة على كواكب أخرى في الفضاء

وكالة الفضاء الروسية "روس كوسموس" تتهم الرئيس الأميركي بمحاولة خصخصة الفضاء الخارجي، والكرملين يشير إلى انّ أي محاولة لذلك لن تكون مقبولة.

  • وكالة الفضاء الروسية: الأمر التنفيذي الذي وقعه ترامب يضر بمجال التعاون الدولي في الفضاء

اتهمت وكالة الفضاء الروسية "روس كوسموس" الرئيس الأميركي دونالد ترامب، اليوم الثلاثاء، "بوضع أساس للسيطرة على كواكب أخرى"، بتوقيعه أمراً تنفيذياً يحدد الخطوط العريضة لـ"سياسة التعدين التجاري في الفضاء".

وقالت الوكالة إن هذا الأمر التنفيذي الذي تم توقيعه أمس الإثنين "يضر بمجال التعاون الدولي في الفضاء"، مشيرةً إلى أن الولايات المتحدة ستسعى للتفاوض على "بيانات مشتركة وترتيبات ثنائية ومتعددة الجوانب مع دول أجنبية فيما يتعلق بالقيام بعمليات آمنة ومستدامة، كي يقوم القطاعان العام والخاص بجلب الموارد الفضائية واستخدامها".

وأضافت أن "الفضاء الخارجي مجال فريد بالنسبة للنشاط البشري من الناحيتين القانونية والطبيعية، إلا أن الولايات المتحدة لا تعتبره من المشاعات العالمية"، معتبرةً أن هذا الأمر التنفيذي "يضع الولايات المتحدة في موقف المجابهة للنظرية القائلة بأن الفضاء هو ملك للبشرية جمعاء".

وذكرت وكالة الفضاء الروسية أن "محاولات مصادرة الفضاء الخارجي والخطط العدوانية للاستيلاء فعلياً على مناطق في كواكب أخرى من شأنه أن يقود لإبعاد دول (عن الطريق) نحو تعاون مثمر". 

وقال ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين للصحفيين إن "أي نوع من محاولة خصخصة الفضاء بشكل ما أو بآخر لن يكون مقبولاً". 

وأضاف بيسكوف، أنه يجد "من الصعب أن نحكم الآن ما إذا كان بإمكاننا النظر للأمر على أنه محاولة لخصخصة الفضاء".

وتشهد العلاقات بين روسيا والولايات المتحدة أدنى مستوى لها في حقبة ما بعد الحرب الباردة، إلا أن التعاون في مجال الفضاء استمر رغم مجموعة من الخلافات حول كل شيء، بدءاً من أوكرانيا وحتى اتهامات بتدخل روسيا في الانتخابات الرئاسية الأميركية الأخيرة.