مصادر للميادين: القوى العراقية تسعى لأن يكون تكليف الكاظمي غداً

مصادر الميادين تؤكد أن عدنان الزرفي "لا يزال متمسكاً بموقفه واختياره لموقع رئاسة الحكومة"، ورئيسة كتلة "الحزب الديمقراطي الكردستاني" تقول إن القوى الكردية تدعم مرشح كتل الأغلبية لرئاسة الحكومة.

  • رئيس الوزراء العراقي المكلف عدنان الزرفي لا يزال متمسكاً بموقفه

أكدت مصادر الميادين أن القوى العراقية تدفع لأن يكون تكليف رئيس جهاز المخابرات العراقي مصطفى الكاظمي، لتشكيل الحكومة يوم غد، مؤكدةً أن رئيس الوزراء العراقي المكلف عدنان الزرفي "لا يزال متمسكاً بموقفه واختياره لموقع رئاسة الحكومة".

وكان مراسل الميادين في العراق أفاد عن اجتماع لعدد من القوى العراقية الفاعلة وسط توقعات بصدور موقف من إحدى الرئاسات العراقية لجهة تكليف الكاظمي، كما أفاد مراسلنا عن حسم أمر تكليف مصطفى الكاظمي لرئاسة الحكومة العراقية وينتظر إعلانه من الرئيس.

من جهتها، قالت رئيسة كتلة "الحزب الديمقراطي الكردستاني" فيان صبري، إن "القوى الكردية تدعم مرشح كتل الأغلبية لرئاسة الحكومة العراقية"، مشددةً على أن "القوى الكردية العراقية تدعم المرشح الذي يحظى بقبول الكتل السياسية الشيعية إضافة للمقبولية الوطنية".
 
 وفي وقت سابق، دعا رئيس كتلة "الفتح" في البرلمان العراقي محمد الغبان، الرئيس العراقي برهم صالح إلى إلغاء تكليف عدنان الزرفي لرئاسة الحكومة.

 الغبان أكد أنه "بناءً على قرار الهيئة العامة في محكمة التمييز الاتحادية في ١٧/ ٣ /٢٠٢٠ واستناداً إلى القاعدة القانونية ما بني على باطل فهو باطل"، داعياً رئيس الجمهور لـ"إلغاء المرسوم الجمهوري الخاص بتكليف عدنان الزرفي".

وكان أعلن عدد من القوى العراقية رفضهم تكليف عدنان الزرفي بتأليف الحكومة العراقية. وعقب اجتماع في منزل رئيس الحكومة الأسبق نوري المالكي، أكد تحالف الفتح وائتلاف دولة القانون وكتلتا العقد الوطني والنهج الوطني موقفهم الرافض لهذه الخطوة.

وكلف الرئيس العراقي برهم صالح في 17 آذار/مارس الماضي عدنان الزرفي لتشكيل الحكومة العراقية، وهو الأمين العام لحركة الوفاء العراقية، وشغل منصب محافظ النجف سابقاً.