بيان قمة "البريكس" يدين أعمال العنف التي يرتكبها "داعش"

بوتين يقول في ختام قمة مجموعة "بريكس" في مدينة أوفا الروسية إن المجموعة ستواصل المساهمة في ضمان الأمن الدولي وتسريع النمو الاقتصادي العالمي، والبيان الختامي يدين أعمال العنف الوحشية التي يرتكبها تنظيم داعش والجماعات الإرهابية الأخرى.

مجموعة دول البريكس تدعو إلى مكافحة الإرهاب
مجموعة دول البريكس تدعو إلى مكافحة الإرهاب

على وقع تحديات دولية، تبدأ بمكافحة الارهاب ولا تنتهي بالملف النووي الايراني انطلقت أعمال مجموعة البريكس في مدينة أوفا عاصمة جمهورية بشكورتوستان.

المدينة تستضيف خلال ثلاثة أيام قمة منظمة شانغهاي للتعاون التي ترأسها روسيا هذا العام.

مسائل التعاون المشترك كالإقتصاد والأمن، حضرت على طاولة البحث التي جمعت قادة روسيا والصين والهند والبرازيل وجنوب إفريقيا، بهدف اتخاذ قرارات تهدف إلى زيادة تعزيز مصداقية المجموعة وتأثيرها على العمليات السياسية والاقتصادية العالمية.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وفي ختام قمة البريكس أكد أن المجموعة ستواصل المساهمة في ضمان الأمن الدولي وتسريع النمو الاقتصادي العالمي،كما انها ستواصل الدعم لمكافحة الارهاب والتطرف.

اما الملف النووي الايراني فكان محور لقاء جمع بوتين بالرئيس الايراني حسن روحاني الذي عقد فور وصوله إلى روسيا لقاءات ثنائية على هامش أعمال القمة،فيما ركّز قادة الصين والهند والبرازيل في كلماتهم على توطيد العلاقات الاقتصادية بين دول المجموعة.

ضمان الأمن الدولي والنمو العالمي وحل القضايا المعاصرة الرئيسية، أبرز ما خلصت إليه قمة البريكس بانتظار ما ستحمله قمة شنجهاي.