فرنسا تسعى لتمديد حالة الطوارئ في البلاد

رئيس الوزراء الفرنسي يقول إن حكومته سوف تقترح تمديد حالة الطوارىء في فرنسا حتى منتصف شهر تموز/ يوليو 2017 بسبب إجراءات انتخابات رئاسية وبرلمانية ولأن الحكومة تعتبر أن خطر الهجمات الإرهابية مازال كبيراً.

  • هجمات نيس في تموز/ يوليو 2016 (من الأرشيف)
قال رئيس الوزراء الفرنسي برنار كازنوف السبت إن الحكومة الفرنسية سوف تقترح تمديد حالة الطوارئ في البلاد حتى 15 تموز/ يوليو2017 بسبب إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية.


ويحتاج التمديد لإقرار البرلمان الذي سيناقش الاقتراح الثلاثاء المقبل. وسينظر مجلس الشيوخ في الاقتراح الخميس المقبل.


وفرضت الحكومة الاشتراكية حالة الطوارئ التي تمنح الشرطة صلاحيات واسعة في التفتيش والاعتقال في تشرين الثاني/ نوفمبر 2015 بعد هجمات باريس الأخيرة.

وشهدت فرنسا في تموز/ يوليو 2016 عملية إرهابية في مدينة نيس راح ضحيتها 84 شخصاً بينهم 10 أطفال، في هجوم جرى بواسطة الدهس بشاحنة جنوب البلاد. كذلك أسفر الهجوم، بحسب المصادر عن جرح نحو 200 شخص 40 منهم في حالة خطرة.

وأعلنت مصادر أمنية فرنسية لاحقاً أنّ محمد لحويج بو هلال هو منفّذ اعتداء نيس في جنوب فرنسا، مشيرة إلى أنه من معتمدية المساكن في سوسة جنوب العاصمة تونس.

وكان من المفترض أن تنتهي حالة الطوارئ في منتصف كانون الثاني/ يناير الماضي وجرى تمديدها أربع مرات إذ تعتبر الحكومة أن خطر الهجمات الإرهابية ما زال كبيراً.