الاتحاد الأوروبي لم يعد هاجساً...إردوغان يلوّح بالتوجّه نحو منظمة شنغهاي

الرئيس التركي رجب طيب إردوغان يقول لصحافيين من صحيفة "حرييت" التركية إنه من الممكن أن تنضم تركيا إلى منظمة شنغهاي للتعاون. تأتي تصريحات إردوغان بعد تعثر انضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي على خلفية التوتر الدبلوماسي إثر حملة التطهير التي تقوم بها أنقرة بعد محاولة الانقلاب الفاشلة في تموز/ يوليو الماضي.

إردوغان يقول إنه بحث فكرة الانضمام إلى منظمة شنغهاي مع الرئيسين الروسي والكازخستاني
إردوغان يقول إنه بحث فكرة الانضمام إلى منظمة شنغهاي مع الرئيسين الروسي والكازخستاني

أكد الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن بلاده يجب ألا تصرّ على الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، مشيراً إلى إمكانية انضمام أنقرة إلى منظمة شنغهاي للتعاون التي تشترك روسيا والصين في رعايتها.

 

وصرّح إردوغان لصحيفة "حرييت" في الطائرة التي كانت تقلّه إلى أوزبكستان الأحد أن "تركيا يجب أن تشعر بالارتياح حيال مسألة الاتحاد الأوروبي وألا تجعل منها هاجساً"، مضيفاً أنه يمكن للبعض أن ينتقده لكنه أراد التعبير عن وجهة نظره.

 

وأوضح إردوغان أنه بحث هذه الفكرة مع الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والكازاخستاني نور سلطان نزارباييف.

 

ويطالب بعض النواب الأوروبيين بتعليق مفاوضات انضمام تركيا إلى الكتلة الأوروبية بعد التوتر الدبلوماسي بينهما احتجاجاً على المساس بالحياة الديموقراطية، وخصوصاً بسبب توقيف صحافيين ونواب مؤيدين للأكراد، إثر حملة التطهير التي أطلقتها أنقرة بعد الانقلاب الفاشل في 15 تموز/ يوليو الماضي.

 

وكان الرئيس التركي تحدّث مرات عدة عن نيته الانضمام إلى منظمة شنغهاي (منظمة التعاون السياسي والاقتصادي)، والتي تضم الصين وروسيا والجمهوريات السوفياتية السابقة في آسيا الوسطى.