بدء إنتخابات الكنيست وسط احتدام المنافسة بين الليكود والمعسكر الصهيونيّ

بدء التصويت في انتخابات الكنيست الإسرائيلي التي تحتدم فيها المنافسة بين اليمين والمعسكر الصهيوني الذي يضم أحزاب الوسط. ويستمر التصويت حتى الساعة العاشرة مساء حيث يدلي قرابة ستة ملايين ناخب بأصواتهم في أكثر من 10 آلاف مركز اقتراع لاختيار أعضاء البرلمان الإسرائيلي المئة وعشرين.

نتنياهو أكد عشية الانتخابات مواصلة البناء الاستيطاني في القدس (أ ف ب)
يواصل الناخبون الإدلاء بأصواتهم لانتخاب أعضاء الكنيست الإسرائيلي. إنتخابات تبدو نتائجها غير واضحة سيعبر خلالها الناخبون عمّا إذا كانوا يريدون بقاء بنيامين نتانياهو رئيساً للوزراء أم أنّ وقت التغيير قد حان بعد ست سنوات على حكومته.

ويدلي قرابة ستة ملايين ناخب من بينهم 800 ألف عربي في الأراضي المحتلة عام 1948 بأصواتهم لانتخاب 120 نائباً في أكثر من عشرة آلاف مكتب تصويت، على أن يتم تكليف الشخصية الأكثر أهلية لتشكيل ائتلاف حكومي مع الكتل البرلمانية الأخرى.

ويستمر التصويت حتى الساعة العاشرة من مساء اليوم في انتخابات ستكون نسبة المشاركة فيها محط اهتمام المراقبين لما لها من دلالات.

ويتنافس في هذه الانتخابات اليمين بشقيه الليكود بزعامة بنيامين نتنياهو و"إسرائيل بيتنا" بزعامة وزير الخارجية أفيغدور ليبرمان وأحزاب الوسط التي شكلت ما يسمى المعسكر الصهيوني برئاسة إسحق هرتسوغ فيما تشارك الأحزاب العربية في قائمة موحدة. 

رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو الذي يتطلع لفرصة رابعة أكد قبيل الانتخابات رفض إقامة دولة فلسطينية ثانية مشيراً إلى مواصلة البناء الاستيطاني في القدس المحتلة. 

كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات قال للميادين إن نتنياهو فعل كل ما بوسعه لدفن فكرة حل الدولتين. ولفت عريقات في رده على تصريحات نتنياهو إلى أن الأخير لا يستطيع فعل ذلك من دون الحصانة الدولية الموفرة له.