9 شهداء على الأقل بغارة للتحالف على ريف الحسكة شمال سوريا

طائرات لتحالف الدولي بقيادة واشنطن ترتكب مجزرة جديدة بحق مدنيين سوريين راح ضحيتها 9 أشخاص على الأقل في قرية كشكش زيانات بريف الحسكة الجنوبي.

  • 9 شهداء وعدة إصابات بينهم نساء وأطفال جراء قصف التحالف لريف الحسكة الجنوبي
ارتكبت طائرات التحالف الدولي بقيادة واشنطن مجزرة جديدة بحق مدنيين سوريين راح ضحيتها 9 أشخاص في قرية كشكش زيانات بريف الحسكة الجنوبي.

ونقلت وكالة سانا عن مصادر أهلية وإعلامية متطابقة أن طائرات التحالف الدولي اعتدت على قرية كشكش زيانات بريف الحسكة الجنوبي بعدة ضربات صاروخية ما تسبب باستشهاد 9 مدنيين ووقوع أضرار مادية بالمنازل والممتلكات.


مواقع قريبة من المعارضة ذكرت أنّ 10 أفراد من عائلة الأحمد استشهدوا الإثنين فضلاً عن عديد الإصابات، بينهم نساء وأطفال جراء القصف الذي استهدف قرية الزيانات الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش.

وكانت طائرات التحالف قد ارتكبت الأسبوع الماضي 3 مجازر بحق مدنيين سوريين عبر اعتدائها على قرية الدبلان ومدينة الميادين وبلدة الصور بريف دير الزور راح ضحيتها أكثر من 90 مدنياً معظمهم من الأطفال والنساء.


واعترف التحالف سابقاً باستخدامه قنابل الفوسفور الأبيض المحرمة دولياً خلال عدوان نفذه في التاسع من الشهر الماضي على الأطراف الغربية لمدينة الرقة والمنطقة الفاصلة بين حيي المشلب والصناعة إضافة إلى حي السباهي ما تسبب باستشهاد 17 مدنياً.

التحالف يعتزم إنشاء قاعدة عسكرية في الحسكة

من جهته صرّح "أبو يعقوب" المستشار السياسي في الجيش السوري الحر، أنّ قوات التحالف الدولي تعتزم إنشاء قاعدة عسكرية لفصيل "مغاوير الثورة" في منطقة الشدادي بمحافظة الحسكة.
  وقال أبو يعقوب في تصريحات نقلتها صحيفة "الغد" الأردنية بأن الهدف من نقل قوات من مغاوير الثورة، هو السيطرة على مدينة دير الزور، حيث عرض التحالف الدولي على جيش "مغاوير الثورة" الذي يسيطر على معبر التنف بين سوريا والعراق، مساعدته في إنشاء قاعدة عسكرية في منطقة الشدادي القريبة من دير الزور.   وجاء اختيار منطقة الشدادي لإنشاء القاعدة العسكرية، لقربها من حقول النفط في محافظة دير الزور، حسب "أبو يعقوب"، حيث ستكون القاعدة هي القاعدة العسكرية الثالثة لجيش "مغاوير الثورة" والتي تتواجد فيها قوات التحالف أيضاً، بعد قاعدتي التنف والزكف، اللتان تبعدان عن بعضهما قرابة 70 كلم، على امتداد مناطق السيطرة لهذا الجيش على الحدود السورية العراقية.