الخارجية السورية: إدعاءات واشنطن غبية..وتفجيرات دمشق تسبق اجتماعات أستانة وجنيف

وزارة الخارجية السورية توجه رسالة إلى الأمم المتحدة حول اعتداءات المجموعات المسلحة على مناطق وأحياء سكنية بدمشق ودرعا، وتلفت فيها إلى توقيت هذه التفجيرات التي تأتي كما جرت العادة قبل أيام من انعقاد اجتماع أستانة واجتماع جنيف.

الخارجية السورية للأمم المتحدة: تفجيرات دمشق أتت قبل أيام من انعقاد اجتماع أستانة واجتماع جنيف
الخارجية السورية للأمم المتحدة: تفجيرات دمشق أتت قبل أيام من انعقاد اجتماع أستانة واجتماع جنيف

وجّهت وزارة الخارجية والمغتربين السورية رسالتين إلى الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مجلس الأمن حول اعتداءات المجموعات المسلحة على عدد من المناطق والأحياء السكنية في كل من دمشق ودرعا والتي أسفرت عن وقوع عدد من الضحايا والجرحى من المدنيين.

وأشارت الخارجية إلى أن "التفجيرات الإرهابية جاءت كما جرت العادة قبل أيام من انعقاد اجتماع أستانة واجتماع جنيف وسبقتها التهديدات الأخيرة من قبل الإدارة الأميركية بما في ذلك إدعاءاتها الكاذبة والمفبركة والغبية حول نوايا سورية لاستخدام الأسلحة الكيميائية بغية تهيئة الظروف المواتية لمثل هذه الأعمال اللاأخلاقية".

ولفتت الخارجية إلى أن "سوريا تعيد تأكيدها على ضرورة اتحاد المجتمع الدولي في حربه على الإرهاب وأنه لا مبرر لاستخدام أي ذريعة كانت للتعامي عن الدول والأطراف التي تقوم بتدريب وإيواء وتمويل وتسليح الإرهابيين".

وأكدت الخارجية أن "التستر على الإرهابيين ومن يدعمهم هو انتهاك صارخ لميثاق الأمم المتحدة وتهديد مباشر للأمن والسلم الدوليين ولجميع قرارات مجلس الأمن المتعلقة بمكافحة الإرهاب".


الخارجية العراقية تدين تفجير ساحة التحرير

وفي السياق أدانت وزارة الخارجية العراقية العملية الانتحارية التي نفذتها الجماعات المسلّحة في ساحة التحرير شرق العاصمة السورية دمشق.


وأكد المتحدث الرسمي باسم الوزارة أحمد جمال "تضامن العراق مع الشقيقة سوريا بوجه الجماعات التكفيرية كتنظيم داعش المندحر، وضرورة المضي بالجهود الدولية لضرب هذه الجماعات نحو مزيد من القوة للقضاء عليها نهائياً وتجنيب دول العالم شرورها وجرائمها".