البرازي للميادين: النصرة تعطّل اتفاق الوعر والتفجيرات مرتبطة بالانتصارات في تدمر

محافظ مدينة حمص طلال البرازي يقول إن التفجيرات الإرهابية تستهدف كل مكان في سوريا، ويشير إلى أن هذه التفجيرات ترتبط ارتباطاً مباشراً بانتصار الجيش السوري في تدمر ومحيطها، موضحاً أن وجود فصائل متشددة تتبع لجبهة النصرة في حي الوعر تعطّل استكمال تنفيذ اتفاق التسوية.

صورة أرشيفية لإحدى التفجيرات في حمص
صورة أرشيفية لإحدى التفجيرات في حمص

قال محافظ مدينة حمص طلال البرازي تعليقاً على التفجيرات التي هزّت مدينة حمص اليوم السبت "إنّ هذه التفجيرات الإرهابية تستهدف كل مكان في سوريا وخصوصاً هذا الاستهداف الذي ضرب مراكز أمنية في مدينة حمص".


وأشار البرازي خلال مداخلته على الميادين إلى أن هذه التفجيرات ترتبط ارتباطاً مباشراً بانتصار الجيش السوري في تدمر وحيان والقريتين...مضيفاّ أن هذه الانتصارات التي تحققت بشكل كبير في الأسابيع القليلة الماضية بالتزامن مع انعقاد مؤتمر جنيف كشف "زيف" ما يسمى المعارضات المسلحة و"هم يمثلون حقيقة الواقع الإرهابي الإجرامي على الأرض".

وأكّد البرازي أنهم - المعارضة المسلحة - أرادت أن تحمل أوراقاً إلى مؤتمر جنيف، لكن أوراقها دموية كما هي العادة من خلال استهداف مقرات أمنية كما حصل اليوم وفي فترات سابقة في مدينة حمص.

كما لفت إلى أن هذه الأجهزة الأمنية التي تم استهدافها استطاعت على مدى عام أن تحبط كل محاولات استهداف أحياء مدينة حمص من خلال اعتقال مجموعات إرهابية ومنع وصول المفخخات إلى وسط المدينة.

وعن حصيلة الجرحى قال محافظ حمص إن هناك 24 جريحاً من بينهم 4 في حالة حرجة يقدّم لهم كل الدعم الصحي في المشافي الخاصة والعامة.

 

وبالنسبة للتسوية الجارية في حي الوعر، أوضح البرازي في مداخلته أن حيّ الوعر دخل مراحل متعددة ووصل إلى مراحله الأخيرة عند خروج 247 من المسلحين منذ حوالى 3 أشهر إلا أن وجود فصائل متشددة تتبع لجبهة النصرة في هذا الحي تعطّل استكمال تنفيذ هذا الاتفاق.