التقى لاريجاني وولايتي..المعلم: تحرير حلب نصر مشترك لإيران وسوريا

مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي يأمل خلال استقباله وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن يعتبر الأصدقاء السوريون إيران بيتهم الثاني، كما كان لإيران علاقات استراتيجية طويلة الأمد مع سوريا في الماضي التي كانت قد بدأت في عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد وستستمر في المستقبل ايضاً.

  • المعلم: نحن من انتصر فی حلب ولیس هم
أكد مستشار المرشد الإيراني للشؤون الدولية علي أكبر ولايتي أن المفاوضات السورية ستعقد في أستانة دون تدخل أي بلد آخر، لافتاً إلى أن تلك المفاوضات تحظى بأهمية كبيرة في تسوية الأزمة السورية. 

وأمل ولايتي خلال استقباله وزير الخارجية السوري وليد المعلم أن يعتبر الأصدقاء السوريون إيران بيتهم الثاني، كما كان لإيران علاقات استراتيجية طويلة الأمد مع سوريا في الماضي والتي كانت قد بدأت في عهد الرئيس الراحل حافظ الأسد وستستمر في المستقبل أيضاً.

 

بدوره، أشار وزير الخارجية السوري وليد المعلم إلى أن تحرير حلب يعتبر نصراً مشتركاً لايران وسوريا، منوهاً إلى اتحاد قوى المقاومة لتحقيق هذا النصر.

ولفت المعلم إلى كيفية الإستفادة من هذا النصر لتسوية الأزمة السورية منوهاً إلى سعي سوريا بالتعاون مع إيران وروسيا لوقف العمليات القتالية وفتح أبواب الحوار السوري السوري.

وقال وزير الخارجية السوري إن تحرير حلب وتوقّف العمليات العسكرية فرصة للراغبين بالمشاركة في بناء مستقبل سوريا، مشيراً إلى محاولة البعض استغلال الاجتماع السوري.

المعلم: نحن من انتصر فی حلب ولیس هم

وأوضح المعلم إلى ضرورة عزل المجموعات المسلحة نفسها عن إرهابيي جبهة النصرة والإبتعاد عن محيط حلب، مشدداً على ضرورة قيام هؤلاء بعض المؤشرات لإثبات توجههم نحو تسوية الأزمة السورية.

واستطرد قائلاً بإن هذه مؤشرات ودلالات علیهم ان یأخذوها بعين الاعتبار لیظهروا بأنهم یمیلون للحل السیاسي لتسویة الأزمة فی سوریا، "لأننا نحن من انتصر فی حلب ولیس هم". 


كما التقى المعلم رئيس مجلس الشورى الإسلامي علي لاريجاني حيث بحث الطرفان آخر التطورات حول القضايا المشتركة.