فيلم لفنانين نرويجيين يعتذرون فيه عن تعاونهم مع إسرائيل يُغضب خارجية الاحتلال

يبدي مجموعة من الفنانيين النرويجين اعتذارهم عن تعاونهم مع "المسرح الإسرائيلي الوطني" كونه يخالف القانون الدولي، وأن إسرائيل دولة فصل عنصري.

  • المتحدثة باسم المسرح النرويجي الوطني: مسرح "هابيما" الإسرائيلي يُخالف القانون الدولي.
هاجمت وزارة الخارجية الإسرائيلية حكومة النرويج على عرض فيلم نشره مجموعة من الفنانين النرويجيين على الإنترنت، يعلنون فيه عن اعتذارهم لتعاونهم مع "المسرح الوطني الإسرائيلي -هابيما-" لكونه يقدم عروضه في مناطق محتلة بحسب ما قالوا في فيلمهم المصوّر.
وبحسب القناة الثانية الإسرائيلية فإن خارجية الاحتلال أبدت استياءها قائلة إن الفيلم النرويجي يدعو لتحرير فلسطين، واتهمت جهات حكومية نرويجية بتمويله، مطالبةً المسرح الوطني النرويجي أن "يتنصّل بوضوح وفوراً من هذا الفيلم ويعمل على إزالته كلياً عن الإنترنت وأن الوزارة تعمل بقوة من أجل رفع هذا الفيلم الدنيء على حد تعبيرها. 
واعتبر الفنانون النرويجيون في الفيلم أن تعاونهم السابق مع مسرح "بيما" الإسرائيلي له دور كبير في التطبيع مع الاحتلال، وأضافت المتحدثة باسم المسرح النرويجي أن التعاون جرى في العام 2014 في إطار مشروع تناول الإرهاب.

واعتبرت المتحدثة باسم المسرح  أن "هابيما" يُخالف القانون الدولي، وأضافت "إننا لم نعرف أنها دولة فصل عنصري"، وتساءلت "كيف كنّا فاقدي البصر إلى هذا الحد!".