هيثم مناع للميادين: احتمالات فشل مؤتمر جنيف تفوق الثمانين بالمئة

الرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية هيثم مناع يزور مدينة القامشلي في محافظة الحسكة حيث التقى بمسؤولين من مختلف المكونات. مناع يصف في مقابلة مع الميادين الزيارة بـ"الناجحة" متوقعاً فشل حوار جنيف المقبل بنسبة ثمانية بالمئة.

مداخلة هيثم مناع عبر الميادين حول زيارته إلى القامشلي

زار المعارض السوري والرئيس المشترك لمجلس سوريا الديمقراطية هيثم مناع مدينة القامشلي السورية، للمرة الأولى منذ ثلاثة عشر عاماً. وأشاد مناع خلال لقائه مسؤولين كرداً بنظام اللامركزية في الحكم والتي تطبق في روج آفا حالياً. وقال "إن هذه هي الطريقة الوحيدة التي ستخلص سوريا من دوامة الفوضى".

وفي مقابلة مع الميادين وصف مناع زيارته للقامشلي بـ"الناجحة" مشيراً إلى أنه عقد لقاءات مع مختلف المكونات السورية الموجودة هناك. ولفت مناع إلى أن مبدأ اللامركزية الديمقراطية جرى إقراره في مؤتمر القاهرة في حزيران/ يونيو عام   2015 مشدداً على أنه من غير الممكن اعتماد النماذج "الفاشلة" لبناء مستقبل ناجح في سوريا. وقال مناع إن ما يجري الحديث عنه هو "نموذج سوري ينطلق من التعلم من نجاح وفشل تجارب الآخرين لاستنباط أفضل طريقة لتنظيم مؤسسات الدولة في سوريا".

ورداً على سؤال حول جولة الحوار المقبلة في جنيف قال مناع "إن احتمالات الفشل تفوق الثمانية بالمئة" بسبب عدم التحضير بشكل جيد لها وعدم تجنب نقاط الضعف التي أفشلت الجلسة الأولى فضلاً عن عدم التشاور بالشكل الكافي مع السوريين، بما يوحي وكأن التوافق الدولي يمكن أن يتبعه بشكل أوتوماتيكي توافق سوري. وفي هذا السياق قال المعارض السوري "إن هذا لا يمكن أن يحدث إذ إن الرأي السوري يجب أن يكون موجوداً والمفاوضات يجب أن تأخذ مصلحة الإنسان السوري أولاً".