الإكوادور تدعو لخروج أسانج حراً من سفارتها في لندن

وزير خارجية الإكوادور يدعو إلى خروج مؤسس موقع ويكيليكس حراً من السفارة الاكوادورية في لندن. يأتي ذلك بعيد اعلان لجنة تابعة للأمم المتحدة أن اللجوء القسري لأسانج إلى سفارة الإكوادور بمثابة احتجاز تعسفي.

  • الكثير من الوثائق السرية كشفها أسانج من خلال ويكيليكس
شدد وزير خارجية الإكوادور ريكاردو باتينو على ضرورة السماح لمؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج بالخروج حراً من سفارة الإكوادور في لندن.

 وفي مقابلة مع قناة "تليسور" التلفزيونية الإقليمية تساءل باتينو "عما تريده بريطانيا والسويد أن تُتهما به أكثر قبل أن تفكرا في إصلاح خطأهما". وقال باتينو إن أسانج ضحية "اضطهاد سياسي واضح" مضيفاً "أن بلاده تدرس خطواتها المقبلة على المستويين القانوني والدبلوماسي". 

ولجأ مؤسس موقع ويكيليكس جوليان أسانج لجأ إلى سفارة الإكوادور منذ حزيران/ يونيو 2012 بعد صدور مذكرة توقيف أوروبية بحقه.

واعتبرت لجنة تابعة للأمم المتحدة الجمعة أن "اللجوء القسري لمؤسس موقع ويكيليكس في سفارة الاكوادور في لندن هو بمثابة "احتجاز تعسفي".

وقالت مجموعة العمل حول الاعتقال التعسفي في بيان إن أسانج "محتجز تعسفياً من السويد والمملكة المتحدة منذ أن أوقفته لندن في 7 كانون الاول/ ديسمبر 2010". ودعا الخبراء المستقلون الخمسة في المجموعة "السلطات السويدية والبريطانية" إلى وضع حد "لاحتجازه" واحترام حقه في الحصول على تعويضات.