قوات البيشمركة تغلق الطرق الرابطة بين أربيل ودهوك ومحافظة نينوى شمال العراق

حكومة إقليم كردستان العراق تعلن في بيان لها استعدادها للحوار مع بغداد حول قضية المطارات والمعابر الحدودية.

قوات البيشمركة قطعت طريق الخازر آخر نقطة حدودية للإقليم باتجاه الموصل بسواتر ترابية وكتل أسمنتية

قالت وكالة "رويترز" إن حكومة إقليم كردستان العراق أعلنت في بيان لها استعدادها للحوار مع بغداد حول قضية المطارات والمعابر الحدودية.

وأغلقت قوات البيشمركة الطرق الرابطة بين أربيل ودهوك ومحافظة نينوى شمال العراق.

وقالت مصادر محلية للميادين إن سلطات إقليم كردستان العراق أغلقت طريق الموصل أربيل، مضيفةً أن قوات البيشمركة قطعت طريق الخازر، آخر نقطة حدودية للإقليم باتجاه الموصل بسواتر ترابية وكتل أسمنتية.

 

وكان مجلس أمن إقليم كردستان العراق اتهم الحكومة العراقية بأنها تنوي مهاجمة الاقليم عسكرياً.

وفي تغريدة له على تويتر تحدّث المجلس عن معلومات تفيد بأنّ القوات العراقية والحشد الشعبي والشرطة الاتحادية تنوي مهاجمة الاقليم من المناطق الجنوبية والغربية لكركوك ومن شمال الموصل.

 

من جهتها، نفت الحكومة العراقية اتهامات مسؤولي الاقليم وأكدت أنه لا أساس لها من الصحة.

وأكّد المتحدث باسم الحكومة العراقية سعد الحديثي أن الاتهامات بشأن الاستعداد لشن هجوم على كركوك والموصل وغيرها هي محاولة لإثارة المخاوف والهلع وبث الفرقة بين العراقيين، مشيراً إلى أن المسؤولين في الإقليم يصرون على المضي في النهج الذي يفتقر إلى حس المسؤولية ويجازف باستقرار العراق.

 

بدوره، قال المتحدث باسم  العمليات المشتركة يحيى رسول إن وجود قوات جهاز مكافحة الإرهاب وقوات الجيش والشرطة الاتحادية والحشد الشعبي في الحويجة هو لبسط الأمن وتطهير المنطقة من داعش.

أما القيادي في الحشد الشعبي أوس الخفاجي فقد نفى وجود نية لدى القوات العراقية للتوجه إلى كركوك.