بـ 13 طائرة مسيّرة.. روسيا تكشف تفاصيل الهجوم على قاعدتي طرطوس وحميميم بسوريا

وزارة الدفاع الروسية تكشف عن إحباط هجومين بطائرات مسيرة على قاعدتي طرطوس وحميميم من دون وقوع أضرار مادية أو إصابات بشرية، وتعتبر استخدام هذا النوع من الطائرات في سوريا دليل على تسلم الإرهابيين تكنولوجيا تسمح بشن هجمات على أي بلد.

الدفاع الروسية: الهجوم بالطائرات المسيرة لم يؤد الى أضرار مادية او إصابات في الأفراد

كشفت وزارة الدفاع الروسية عن إحباطها هجوماً بطائرات مسيرة السبت الماضي على قاعدتي حميميم وطرطوس في سوريا.

وأوضحت الوزراة الروسية أنّ الهجوم الذي وقع على قاعدة طرطوس البحرية، ليل الجمعة السبت في 6 كانون الثاني/يناير الجاري، شاركت فيه 3 طائرات مسيرة، بينما شاركت 10 طائرات مسيّرة بالهجوم على قاعدة حميميم الجوية ليل السبت الأحد.

وبحسب الدفاع الروسية فلم يؤد الهجومان إلى وقوع أضرار مادية أو إصابات بشرية.

المسلحون استخدموا في هجومهم تكنولوجيات حديثة في محاولة الهجوم بالطائرات المسيرة على قاعدة حميميم، وفق الدفاع الروسية التي قالت إنه تم إسقاط 3 طائرات مسيرة خارج هذه القاعدة، فيما انفجرت 3 أخرى بعد ارتطامها بالأرض و7 بالدفاعات الجوية.

ويعمل الخبراء الروس على "تحديد قنوات إمداد الإرهابيين بتكنولوجيات الطائرات المسيرة الحديثة وأجهزة التفجير أجنبية الصنع"، بحسب ما صرّحت الوزارة التي اعتبرت أنّ استخدام هذا النوع من الطائرات في سوريا يدلّ على تسلّم الإرهابيين تكنولوجيا تسمح بشن هجمات على أي بلد.

وكانت قناة روسيا 24 قد بثّت رسالة مصورة من مطار حميميم في الساحل السوري لمراسلها، تظهر بالأرقام أنّ الطائرات التي ادّعي أنها تضررت في أثناء قصف مسلحين قاعدة حميميم ليلة رأس السنة سليمة، وأنها تستمرّ في تنفيذ طلعاتها القتالية.

 

 


التعليقات