مقتل مستوطن إسرائيلي في عملية إطلاق نار قرب نابلس وفصائل المقاومة تبارك العملية

عملية إطلاق نار على حافلة للمستوطنين قرب بلدة صرة جنوب نابلس، شمال الضفة الغربية تؤدي لمقتل مستوطن إسرائيلي، وفصائل المقاومة الفلسطينية تبارك العملية، وتعتبرها رداً على قرار ترامب.

عملية إطلاق النار أدت لمقتل مستوطن في نابلس

قتل مستوطن إسرائيلي في عملية إطلاق نار على حافلة للمستوطنين قرب بلدة صرة جنوب نابلس شمال الضفة الغربية.

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنّ عملية إطلاق النار وقعت على مدخل البؤرة الاستيطانية "جفات جلعاد" إلى الغرب من بلدة صرة، وأدت لإصابة المستوطن بعيار ناري في الرقبة.

 

فصائل المقاومة الفلسطينية باركت عملية نابلس التي أدت إلى مقتل المستوطن الإسرائيلي، معتبرة ًأنّ العملية تأكيد على تمسّك الشعب الفلسطيني بخيار المقاومة في مواجهة المؤامرة الصهيوأميركية ضد القضية الفلسطينية.

حركة المقاومة الإسلامية حماس اعتبرت العملية "نتيجة لانتهاكات الاحتلال وتأكيد على خيار الشعب الفلسطيني المقاومة للدفاع عن القدس".

وقالت حركة الجهاد الإسلامي إن عملية نابلس "ستكون فاتحة الطريق نحو تطوير الانتفاضة وستعطي زخماً وقوة إضافية للغضب الشعبي، كما باركت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة تبارك عملية إطلاق النار جنوب نابلس.

من جهتها كتائب المجاهدين اعتبرت أن ما قام به المقاومون في نابلس هو "الرد الأقوى والرادع على قرار ترامب ومشاريع التصفية".