طهران ترد: العقوبات سياسة فاشلة ولن نسمح بالربط بين الاتفاق وأي قضايا أخرى

وزارة الخارجية الايرانية تقول في بيانٍ لها إن فرض عقوبات غير قانونية و اطلاق تصريحات والقيام بخطوات عدائية من قبل الحكومة الأميركية ضد المسؤولين و الشعب في إيران سياسة فاشلة، مذكّرةً أنها و الأعضاء الآخرين في الاتفاق النووي و المجتمع الدولي أكدوا أن الاتفاق النووي وثيقة دولية وأنه لا يمكن التفاوض حوله مجدداً، وأنها لن تقوم باي خطوة أكثر من تعهداتها في الاتفاق النووي و لن تقبل أي تعديل في الاتفاق لا الآن و لا مستقبلاً و لن تسمح بالربط بين الاتفاق وأي قضايا أخرى".

طهران: الاتفاق النووي وثيقة دولية ولا يمكن التفاوض حوله

قالت وزارة الخارجية الايرانية إن"الخطوة العدائية و غير القانونية لإدارة ترامب بإدراج رئيس السلطة القضائية في ايران صادق آملي لاريجاني على قائمة العقوبات تجاوُز للخطوط الحمراء الناظمة لعمل المجتمع الدولي و القانون الدولي و التعهدات الأميركية الثنائية والدولية و سيواجه بردّ ايراني جدي و على الحكومة الأميركية تحمل تبعات. 

وأكدت في بيان لها صباح اليوم السبت أن "فرض عقوبات غير قانونية و اطلاق تصريحات و القيام بخطوات عدائية من قبل الحكومة الاميركية ضد المسؤولين و الشعب في ايران سياسة فاشلة، و لا قيمة لها تؤكد ماهية أميركا الاستكبارية و تعزز صحوة الرأي العام و الضمير العالمي".

وإذ ذكّرت أنها و الأعضاء الآخرين في الاتفاق النووي و المجتمع الدولي أكدوا أن الاتفاق النووي وثيقة دولية وأنه لا يمكن التفاوض حوله مجدداً، شددّت بوضوح أنها لن تقوم باي خطوة أكثر من تعهداتها في الاتفاق النووي و لن تقبل أي تعديل في الاتفاق لا الآن و لا مستقبلاً و لن تسمح بالربط بين الاتفاق وأي قضايا أخرى".

 

وأعتبر البيان أن الحكومة الأميركية ملزّمة كبقية أعضاء الاتفاق النووي الالتزام بتنفيذ تعهداتها و في حال عدم التزامها تحت ذرائع واهية عليها أن تتحمّل تبعات ذلك بصورة كاملة، رأى أن الحكومة الأميركية تلكأت و لم تلتزم بتعهداتها طوال العامين الماضيين منذ بدء تنفيذ الاتفاق و مارست سياسات عدائية ضد ايران كما أن سياسة ترامب منذ عام و بيانه الأخير يعارضان البنود 26و 28 و 29 للاتفاق النووي، لذا فإن طهران سترفع شكوى بذلك إلى اللجنة المشتركة للاتفاق.

 وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن في بيان له الجمعة عدم انسحاب الولايات المتحدة الأميركية من الاتفاق النووي مع إيران "حتى الآن"، وأضاف "أوضحت خيارين محتملين للمستقبل؛ إما أن تتم معالجة الثغرات الخطيرة أو أن الولايات المتحدة ستنسحب من الاتفاق".

 


الحكومة الأميركية تمتلك أكبر تاريخ أسود في قمع الشعوب الحرّة

وفي وقتٍ رأى فيه بيان الخارجية أن فرض عقوبات غير قانونية جديدة ناتج عن ضياع الولايات المتحدة أمام يقظة الشعب الايراني في مواجهة  التدخلات المخطط لها لخلق اضطرابات وأزمة في ايران طوال العقود الماضية و خاصة الأحداث الأخيرة"، اعتبر أن "على الولايات المتحدة الأميركية أن تتعلم أن كل أركان النظام الإيراني و سلطاته الثلاث التي تحظى بدعم كل الشعب الايراني موّحدة و رافضة لهذه السياسات الأميركية و معاييرها المزدوجة و العدائية و سيردون في الوقت المناسب على هذه الخطوات العدائية الأميركية".

ولفتت الخارجية الإيرانية إلى أن "الحكومة الأميركية تمتلك أكبر تاريخ أسود في قمع الشعوب الحرّة في العالم و تدعم الأنظمة المستبدة منذ عقود وإلى اليوم ، من دعم نطام الشاه و الانقلاب على الحكومة الديمقراطية المنتخبة للشعب الايراني في الماضي إلى دعم الحكومات المحتلة و المعتدية و المستبدة كإسرائيل و "أذنابها في المنطقة" وصولاً إلى البحرين واليمن". 

 وأعادت إلى الأذهان على متن البيان أن "الحكومة الاميركية من جهة تذرف دموع التماسيح و تطلق شعارات كاذبة في دعم حقوق الانسان في إيران، و من جهة أخرى تفرض عقوبات ظالمة و تمنع المواطنين الإيرانيين من دخول الأراضي الاميركية و تصف الشعب الايراني المتحضّر بالإرهابي. 

وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف غرّد  على "تويتر" بعد الإعلان الأميركي، معتبراً أن سياسة ترامب وإعلانه اليوم يرقى إلى حد محاولة يائسة لتقويض اتفاق قوي متعدد الأطراف، كما أنها تعد "انتهاكاً خبيثاً" للفقرات 26 و 28 و 29 من الاتفاق.

وشددّ ظريف أنه لا يمكن إعادة التفاوض على الاتفاق النووي، ونصح واشنطن بالكف عن "الخطاب المتعب واحترام نفسها كما تفعل إيران".


التعليقات