مصرع 71 شخصاً في تحطم طائرة مدنية روسية

الطوارئ الروسية تعلن عن تحطم طائرة لنقل الركاب في ضواحي موسكو وعلى متنها 71 شخصاً، ووسائل إعلام روسية تقول إن الطائرة المنكوبة لم تكن تقوم برحلة مدنية وركابها ليسوا ركاباً عاديين.

الطوارئ الروسية تستبعد نجاة احد من ركاب الطائرة وطاقمها

قالت وسائل إعلام روسية إن الطائرة المنكوبة في ضواحي موسكو اليوم الأحد لم تكن تقوم برحلة مدنية وركابها ليسوا ركاباً عاديين، في وقتٍ أكد فيه مراسل الميادين أن معظم ضحايا ركاب الطائرة الروسية هم من المدنيين.

وألغى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين زيارته لسوتشي، حيث سيلتقي الرئيس الفلسطيني محمود عباس في موسكو.

وأعلنت الطوارئ الروسية عن تحطم طائرة لنقل الركاب وعلى متنها 71 شخصاً، واستبعدت نجاة أحد من ركاب الطائرة وطاقمها، مشيرة إلى أنها سقطت بعد 7 دقائق على إقلاعها الساعة 14:28 من موسكو وبتوقيتها.

ونقلت الطوارئ عن شهود عيان قولهم إنهم شاهدوا الطائرة تحترق في الجو قبل أن تسقط بالقرب من قرية أرغونوفو بضواحي العاصمة موسكو.

بدورها، لفتت سلطة الطيران المدني الروسية إلى أن طائرة "أن 148" كانت تقوم برحلة داخلية من مطار دوموديدوفو الدولي في ضواحي موسكو إلى مدينة أورسك في مقاطعة ساراتوف الروسية حين تحطمت.

وأفاد مراسل الميادين بأن هناك معلومات عن وجود روايتين لتحطم الطائرة غير مؤكدة، وأن تحطمها بسبب خطأ قائد الطائرة أو بسبب سوء الأحوال الجوية وكثافة هطول الثلوج في موسكو، مشيراً إلى العثور على بعض حطام الطائرة وجثتين محترقتين.

وأضاف مراسلنا أن فرق الانقاذ وصلت ولكن الآليات لم تستطع الوصول إلى مكان الحادث بسبب كثافة الثلوج، لافتاً إلى أنّ المعلومات الأولية تشير إلى أن كل ركاب الطائرة أو معظمهم هم من سكان شرق مقاطعة سراتوف.

وقال المتحدث باسم وزارة النقل الروسية إن وزير النقل اتجه إلى موقع سقوط الطائرة. وقالت الوزارة إن الطائرة اختفت من شاشات الرادار بعد عدة دقائق من إقلاعها.

في حين أشار مصدر في هيئة الطوارئ الروسية إلى وجود طفل بين الركاب على متن الطائرة.

وأكدت متحدثة باسم لجنة التحقيقات الروسية أن المحققين ينظرون في جميع الفرضيات حول الكارثة.