القضاء اللبناني يحجم عن السير بالدعوى ضد السبهان والجهة المدعية ستستأنف

قاضي التحقيق الأول في بيروت يقرر عدم متابعة السير في الدعوى المقدمة ضدّ وزير الدولة السعودي ثامر السبهان، ويرى أن الأخير لم يتجاوز التصريح ضمن الإطار السياسي الذي فرضه عليه منصبه، والأسير المحرر نبيه عواضة يقول لـ الميادين إننا قررنّا التقدم بطلب استئناف إلى الهيئة الاتهامية رداً على قرار القضاء".

عويدات رأى في قراره أن السبهان لم يتجاوز التصريح ضمن الإطار السياسي الذي فرضه عليه منصبه

بعد أسبوع على قبوله الدعوى ضدّ الوزير السعودي ثامر السبهان بجرم إثارة النعرات الطائفية والدعوة للاقتتال الداخلي. قرر قاضي التحقيق الأول في بيروت غسان عويدات عدم متابعة السير في الدعوى المقدمة من الأسير المحرر نبيه حسن عواضة والمحامي حسن بزي ضد الوزير السعودي على خلفية تغريداته التي اعتبرها عواضة "تثير النعرات الطائفية وتدعو إلى التقاتل بين اللبنانيين".
ورأى عويدات في قراره أن السبهان لم يتجاوز التصريح ضمن الإطار السياسي الذي فرضه عليه منصبه. كما اعتبر أن المدعي تنتفي منه صفة الإدعاء، وهذه الدعوى المشار إليها ليست من اختصاص المحاكم التي لا تستطيع النظر في النزاعات والعلاقات الدولية.
وياتي هذا القرار بعد سلسلة مواقف خارجية رافضة للدعوى كان أبرزها من وزير الخارجية البحريني.

وعلم الميادين نت أن الجهة المدعية ستستأنف قرار القاضي عويدات غداً الثلاثاء.

وكان القضاء اللبنانيّ قد سبق وقبل الشكوى التي قدّمها عواضة ضدّ السبهان بجرم إثارة النعرات بين اللبنانيين، حيث أثار قبولها ردود فعل مختلفة داخلياً وخارجياً.


عواضة للميادين: قررنّا التقدم بطلب استئناف إلى الهيئة الاتهامية

عواضة: أخشى من ضغوط سياسية دفعت بالقضاء إلى التراجع

من جهته، قال الأسير اللبناني المحرر نبيه عواضة لـ الميادين "أخشى من ضغوط سياسية دفعت بالقضاء إلى التراجع عن النظر في دعوى السبهان".

وأضاف قائلاً "نرغب بأن يتم التعامل بالمساواة في العلاقات بين الدول لا فتح المجال أمام الانتهاكات لسيادة لبنان، لذا قررنّا التقدم بطلب استئناف إلى الهيئة الاتهامية رداً على قرار القضاء بشأن الدعوى ضد السبهان".


التعليقات