تشيوسانو للميادين: الخروج الأميركي من سوريا قائم على الظروف وأهمها إكمال الحرب على داعش

المتحدثة الإقليمية لوزارة الخارجية الأميركية إيريكا تشيوسانو تشير إلى أنّ الخروج الأميركي من سوريا قائم على الظروف وأهمها إكمال الحرب على داعش، وتدعو روسيا إلى الانضمام إلى أميركا لضمان وقف إطلاق النار في سوريا

المتحدثة الإقليمية لوزارة الخارجية الأميركية: ندعم قرار الشعب السوري

قالت المتحدثة الإقليمية لوزارة الخارجية الأميركية إيريكا تشيوسانو إنّ المعركة ضد تنظيم داعش لم تتنه بعد في سوريا.

وأوضحت تشيوسانو في مداخلة هاتفية ضمن برنامج "لعبة الأمم" على قناة الميادين أنّ واشنطن ملتزمة بإكمال الحرب ضد التنظيم، وأضافت أنّ الخروج الأميركي من سوريا قائم على الظروف وأهمها إكمال الحرب على داعش.

وتابعت أنّ "المعركة ضد داعش مستمرة لذلك نحن نستمر في العمليات ودعمنا لقوات سوريا الديمقراطية".
وبالنسبة لـ تشيوسانو فإنّ أميركا "ملتزمة بهزيمة داعش وتحرير الشعب السوري من الإرهاب"، ونوّهت بأنها تدعم قرار مجلس الأمن لوقف إطلاق النار فوراً في سوريا.
كما أشارت إلى أنه لدى الولايات المتحدة خلافات مع روسيا حول الملف السوري، داعية موسكو إلى الانضمام إلى صفّ واشنطن لضمان وقف إطلاق النار.

المتحدثة الإقليمية لوزارة الخارجية الأميركية التي دعت سوريا وروسيا إلى "احترام" وقف إطلاق النار، أشارت إلى أنّ الولايات المتحدة لا تنسّق مع دمشق مضيفة "أميركا تنسق مع التحالف الدولي لهزيمة داعش، وأيضاً نحن ننسق وندعم شركاءنا على الأرض وهي قوات سوريا الديمقراطية ونعمل معهم وندعمهم في المعركة ضد داعش".
تشيوسانو وخلال مداخلتها أكدت أن بلادها تدعم قرار الشعب السوري واستبعدت أن يختار الرئيس بشار الأسد "في نهاية المطاف".
وأعلنت المتحدث الأميركية تأييد واشنطن لعملية جنيف والعملية السياسية ذات المصداقية تحت إشراف الأمم المتحدة لتحقيق حل سياسي وحل سلمي في سوريا "لأنه ليس هناك حلّ عسكري" للوضع في سوريا، وقالت "نحن نؤيد الجهود الرامية في الأمم المتحدة للتنفيذ الكامل لقرار 2254 ".