ماتيس: واشنطن تلحظ اهتمام طالبان بإجراء محادثات سلام لإنهاء الحرب

وزير الدفاع الأميركي يصل إلى طالبان في زيارة لم يعلن عنها ويقول إن واشنطن تلحظ اهتمام حركة طالبان بإجراء محادثات سلام لإنهاء الحرب المستمرة منذ 16 عاماً، ويشير إلى أن "هناك مجموعات صغيرة من طالبان إما بدأت تغير موقفها أوعبرت عن اهتمام بالمحادثات".

ماتيس: لدينا بعض المجموعات الصغيرة من طالبان إما بدأت تغير موقفها أو عبرت عن اهتمام بمحادثات السلام (أ ف ب)

قال وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس اليوم الثلاثاء إن الولايات المتحدة تلحظ علامات على اهتمام حركة طالبان ببحث إمكانية إجراء محادثات لإنهاء الحرب المستمرة منذ أكثر من 16 عاماً.

وأضاف ماتيس بحسب وكالة رويترز لدى وصوله إلى كابول في زيارة لم يسبق الإعلان عنها أن "هناك بعض الدلائل تعود إلى ما قبل تصريحات الرئيس الأفغاني أشرف عبد الغني الذي عرض الشهر الماضي محادثات دون شروط مسبقة مع مسلحي طالبان، فيما اعتبره مسؤولون أميركيون "عرضاً كبيراً من جانب كابول".

وتابع ماتيس "لدينا بعض المجموعات من طالبان - مجموعات صغيرة - إما بدأت تغير موقفها أو عبرت عن اهتمام بالمحادثات"، مشدداً "في الوقت الحالي نريد أن يقود الأفغان المبادرة وأن يقدموا المادة للجهود التصالحية".

وكانت وسائل إعلام أميركية نقلت عن مسؤولين رسميين كبار في البيت الأبيض في 22 آب/ أغسطس 2017 أنّ الرئيس دونالد ترامب وافق على إجراء مفاوضات مع حركة طالبان الأفغانية.

وبحسب الوسائل فقد قرر ترامب إرسال 4000 آلاف جندي أميركي إلى أفغانستان "بهدف معالجة الوضع الأمني المتدهور في البلاد التي مزّقتها الحرب".

وأعلن ترامب عن وضع واشنطن استراتيجية جديدة في أفغانستان وجنوب آسيا. وقال خلال خطاب ألقاه في قاعدة فورت ماير العسكرية بجنوب غرب واشنطن "طلبت من وزير الدفاع ماتيس وفريق الأمن القومي الخيارات اللازمة في أفغانستان، وبلادنا يجب أن تسعى إلى نتيجية دائمة تستحق تضحياتنا ورجالنا الذين ضحّوا يستحقون خطة للنجاح".