القضاء اللبناني يخلي سبيل الممثل زياد عيتاني

قاضي التحقيق العسكري الأول في بيروت يعلن إخلاء سبيل الممثل الموقوف زياد عيتاني من دون أي كفالة مالية ويصدر مذكرتي توقيف وجاهية بحق المقدم سوزان الحاج والمقرصن إيلي غبش.

الممثل زياد عيتاني حراً بعد إخلاء سبيله من دون أي كفالة مالية

أخلى قاضي التحقيق العسكري الأول في بيروت رياض أبوغيدا اليوم الثلاثاء سبيل الممثل الموقوف زياد عيتاني من دون أي كفالة مادية، وأصدر مذكرتي توقيف وجاهية بحق المقدم سوزان الحاج والمقرصن إيلي غبش.

ووافقت النيابة العامة على قرار إخلاء سبيل عيتاني.

وكان القاضي أبوغيدا أنهى استجواب المقدم الحاج، في المحكمة العسكرية، لتبدأ المواجهة بينها وبين المقرصن غبش.

وأشار وكيل الحاج نقيب محامي الشمال السابق رشيد درباس بعد انتهاء جلسة الاستجواب إلى أن موكلته الحاج أنكرت كل ما وجه إليها من تهم خلال التحقيق معها، لافتاً إلى أن "لا أدلّة قاطعة تدينها".

وسمح مفوض الحكومة لدى المحكمة العسكرية القاضي بيتر جرمانوس لزوج المقدم الحاج المحامي زياد حبيش بمقابلتها ثلاث مرات في الأسبوع.

قضية الموقوف عيتاني كانت قد تفاعلت أخيراً حيث دعا الرئيس اللبناني ميشال عون في 3 أذار/ مارس الجاري إلى الالتزام بسرية التحقيق وعدم توزيع معلومات قبل اكتمال الإجراءات القانونية في قضية الفنان عيتاني. أما رئيس الحكومة فدعا بدوره إلى سحب القضية من التجاذب السياسي والإعلامي بعد ساعات من الجدل بهذا الخصوص.

وكانت المديرية العامة لأمن الدولة في لبنان قد أعلنت توقيف اللبناني زياد عياتي بجرم التعامل مع إسرائيل، وأشارت إلى اعتراف عيتاني بالاتهامات الصادرة بحقه.

وأصدر جهاز أمن الدولة اللبناني بياناً أكد فيه أن اعترافات عيتاني بشأن تعامله مع إسرائيل موثقة، وذلك بعدما نشر وزير الداخلية اللبنانية نهاد المشنوق تغريدة أشار فيها إلى براءة عيتاني، معتبراً أن حكم البراءة غير كافٍ بحقه وأن كل اللبنانيين يعتذرون منه.


التعليقات