"وسوف" "ملحم" و"نجوى" في طابا و"كارول" إلى الأوليمبيا

لطالما أخبرنا المطرب الكبير الراحل "وديع الصافي" عن سعادته الغامرة كلما غنّى في "طابا" حيث كان يحيي ليلتين في أحد فنادقها مقابل 30 ألف دولار، لكن ومنذ عامين يُنظم في هذه المنطقة مهرجان للأغنية يستقطب أسماء وازنة من المطربين، وفي برمجته هذا العام "جورج وسوف"، "ملحم زين" و"نجوى كرم"، أيام 5 ، 6، و7 نيسان/ إبريل الجاري، حيث لوحظ أن رواداً كثيرين من العرب وفدوا لمتابعة هذا الحدث المميز.

جورج وسوف لدى وصوله إلى طابا

الغاية من ترتيب مهرجان للأغنية في تلك المنطقة هو تنشيط السياحة في مصر بعد ضربات أمنية عديدة أوقفت مشاريع المئات من الناس الراغبين في تمضية عدة أيام للراحة والإنسجام في مرابع ومنتجعات المنطقة، ومن ثم تخصيص الفترة الليلية للسهر مع فنانين محبوبين من مصر والمنطقة العربية. أول الواصلين كان الفنان "جورج وسوف" الذي إستقبل بترحاب لافت على إيقاع ما إعتاد على سماعه "أبو وديع"، وراح يتحبب إلى مستقبليه من المنظمين والجمهور وسؤال تكرر عن صحته، وعن أحدث ما سجّله إستعداداً لموسم صيف 2018 وبرمجة مهرجاناته، التي عرف منها في بعلبك الفنان "جورج خباز" مع مسرحيته الأخيرة"إلاّ إذا" في نسخة ميوزيكال، وحفلة لـ "جاهدة وهبة"، وأكثر ما أكده "وسوف" أنه "زي البُم".

 


ريس الليلة الثانية

الليلة الثانية كان سيدها المطرب الأقوى صوتاً "ملحم زين" (ومما غنّاه: أهلا وسهلا شرفتونا، بدّي حبك، ضلّي إضحكي، فلسطين عربية) الذي عقد مؤتمراً صحفياً أكد فيه أن قلة حفلاته في مصر سببها أن معظمها ليس باللهجة المصرية، رغم ميله الشديد للغناء في "طابا" و"شرم الشيخ"، شارحاً أن ما حصل بينه وبين  الفنان "كاظم الساهر" حول أغنية "العدل يا حبيبتي" إنتهى لأن الأغنية لـ "كاظم" وهو ملحنها أيضاً، عن كلمات للشاعر "أسعد غريري" الذي رفض أن يغنيها "ملحم". "ريس الأغنية اللبنانية صوّر مؤخراً أغنية "جرحي اللي بعده" بإدارة المخرج "سعيد الماروق"، رغم إنشغاله بمشروعه السينمائي الثاني إنتاجاً وإخراجاً ومشاركة في النص، وكان لـ "ملحم" موقف سياسي حين قال "الربيع العربي ضحكو بيه علينا"، وأشار إلى أنه شفي من رضوض حادث التصادم الذي تعرض في منطقة المديرج البقاعية.

والليلة الثالثة لـ شمس الأغنية اللبنانية" "نجوى كرم" التي تتناغم في طبيعة الصوت والنتاج الغنائي مع "ملحم"، ولطالما أُطلقت عليهما تسمية "سفيري الأغنية اللبنانية"، خصوصاً وأنهما إلتزما غناء الكلمة المحلية فقط، بعيداً عن باقي اللهجات في دنيا المنطقة الناطقة بلغة الضاد. وفي مناخ منسجم مع الحفلات الكبيرة تستعد المطربة "كارول سماحة" لحفل ليل 20 نيسان/إبريل الجاري على خشبة مسرح الأوليمبيا في باريس الذي يتسع لـ 2000 شخص ويحتفل هذا العام بعيد إفتتاحه الـ125.