"يوم صعب" ينتظر ماي بعد العدوان على سوريا

المعارضة البريطانية تدعو إلى تقديم اقتراحات من أجل معاقبة الحكومة على قرار مشاركتها في العدوان الثلاثي على سوريا.

ماي كانت قد صرّحت أن مشاركة بريطانيا في العدوان على سوريا راعت القانون الدولي

قال مراسل الميادين في لندن إن "يوماً صعباً" ينتظر رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي التي ستبرّر مجدداً سبب مشاركة بريطانيا في العدوان الثلاثي على سوريا.

وبحسب مراسل الميادين، فإن المعارضة البريطانية ستدعو إلى اجتماعات عاجلة لتقديم اقتراحات من أجل معاقبة الحكومة على مشاركتها في العدوان.

وكان زعيم المعارضة البريطانية جيرمي كوربن شككّ في قانونية الهجوم العسكري على سوريا.

وانتقد كوربن بشدة مشاركة في بريطانيا في الضربات الجوية التي تدعي الولايات المتحدة وحلفاؤها انها استهدفت مواقع لها علاقة بالأسلحة الكيميائية، داعياً  إلى التصويت في البرلمان للوقوف على مدى شرعية انخراط بلاده في العدوان الأخير على سوريا.

وفي بيان رسمي، اعتبر زعيم حزب العمال، المعروف بأنه من أبرز الناشطين في الحملة المناهضة للحرب، أن هذه الضربات "عملٌ مشكوك فيه قانوناً".

وقال إنه كان يجب على رئيسة الوزراء السعي للحصول على موافقة البرلمان بدلا من تلقي تعليمات من واشنطن.

وكانت ماي قد صرّحت قائلة إن هذا العدوان يأتي في صالح الأمن الدولي، وإن بريطانيا راعت القانون بالدولي عند اتخاذها قرار المشاركة إلى جانب فرنسا والولايات المتحدة بالعدوان على سوريا.



التعليقات