فصائل فلسطينية تشيد بالردّ الصاروخي السوري

"لجان المقاومة في فلسطين" تدعو إلى تعزيز التحالف العربي والإسلامي وفتح كافة الجبهات ضد العدو الإسرائيلي، وتبارك الرد الصاروخي السوري على المواقع الإسرائيلية، وحركة الجهاد الإسلامي تعتبر أن ما حدث على الجبهة السورية رد طبيعي ومتوقع على العدوان الإسرائيلي على سوريا.

"لجان المقاومة في فلسطين" تدعو لفتح كافة الجبهات ضد إسرائيل

دعت "لجان المقاومة في فلسطين" إلى تعزيز التحالف العربي والإسلامي وتوجيه طاقات الأمة وفتح كافة الجبهات ضد العدو الإسرائيلي، مباركةً الرد الصاروخي السوري على المواقع الإسرائيلية، معتبرة أنه "خطوة مهمة في ردع وكسر عنجهية" إسرائيل.

أما مسؤول المكتب الاعلامي لــ "حركة الجهاد الاسلامي" في فلسطين داود شهاب، فقال إن ما حدث على الجبهة السورية هو "رد طبيعي ومتوقع على العدوان الإسرائيلي على سوريا".

الحركة باركت في بيان لها الرد السوري وأشادت به، مؤكدةً أنها "في قلب المواجهة مع الكيان الإسرائيلي وهي بالتأكيد ستكون في طليعة ومقدمة الصفوف لمواجهة إسرائيل". كما شددت على أن اليد الإسرائيلية التي تحاول أن تتعالى على العرب ومسلمين "يجب أن تقطع".

من جانبه، أعلن عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية طلال أبو ظريفة، إدانته العدوان الإسرائيلي المتكرر علي سوريا، مؤكداً أن الرد السوري دفاعاً عن سيادته هو "حق طبيعي في وجه سياسة العنجهية والغطرسة الإسرائيلية الأميركية".

أبو ظريفة اعتبر أن تصريحات وزارة الخارجية الأميركية حول "حق إسرائيل الدفاع عن نفسها، هو تشجيع لها لاستمرار عدوانها وإرهابها المنظم على الشعب الفلسطيني والدول العربية وتشريع قانون الغاب بدل قانون الشرعية الدولية".

من ناحيتها، إستنكرت حركة حماس "استهداف إسرائيل المتواصل للشعب الفلسطيني وتصعيده على الاراضي السورية الشقيقة".

حماس قالت في بيان إن من حق الدول العربية والإسلامية الدفاع عن أراضيها والرد بقوة على أي عدوان.

 


البطش للميادين: الرد السوري رسالة واضحة بأن المنطقة في تحوّل

أما خالد البطش، القيادي في "حركة الجهاد الإسلامي"، فقد قال للميادين أن الجيش السوري وحلفاؤه يثبتون مرة أخرى أن المعركة مع العدو الاسرائيلي "هي المعركة المركزية".

البطش أضاف أن ما حصل "مثّل رسالة واضحة المعالم بأن عهد الصمت قد ولّى"، وهو بمثابة "رسالة ردع لإسرائيل وسيفتح الباب على توسيع المعركة".

القيادي في "الجهاد الإسلامي" اعتبر أنه عندما تُضرب إسرائيل بعمقها الأمني فإن ذلك "يمثّل رسالة دعم وإسناد للمقاومة في فلسطين"،

وهي اليوم "رسالة واضحة بأن المنطقة في تحوّل ولم يعد بإمكان إسرائيل أن تفرض قواعد الاشتباك".