تركيا تستولي على "كنيس أثري" سرقه "فيلق الرحمن" من جوبر

ناشطون يقولون إن فيلق الرحمن سرق نسختين قديمتين من التوراة من كنيس "إيلياهو هنافي" ( إيليا النبي - إلياس ) في حي جوبر بدمشق قبل خروجه من الغوطة الشرقية بريف دمشق مؤخراً.

قال ناشطون إن فيلق الرحمن قام بسرقة نسختين قديمتين من التوراة من كنيس "إيلياهو هنافي" ( إيليا النبي - إلياس ) في حي جوبر بدمشق قبل خروجه من الغوطة الشرقية مؤخراً.
ويعود عمر النسختين الأثريّتين لما قبل الميلاد، وهما منقوشتين على جلد غزال ومطرزتين بالذهب والأحجار الكريمة من زمرد وياقوت.
وأشار الناشطون نقلاً عن مصادر تركية إلى أن الأمن التركي قام بمصادرة النسختين خلال ضبطهما مع 4 سوريين من فيلق الرحمن و تركي خلال محاولتهم بيعهما بمليوني دولار في ولاية بلجيك شمال غرب تركيا.
وكان المجلس المحلي لحيّ جوبر أتهم قائد فيلق الرحمن عبدالناصر شمير الذي وصل مؤخراً إلى تركيا بسرقة آثار ومخطوطات يهودية قديمة من كنيس حي جوير والتي لا تقدّر بثمن،  وقام بنقلها من الغوطة الشرقية ومن ثم إلى الشمال السوري ومنها إلى تركيا لبيعها.
وتحدّث الناشطون أن الأمن التركي قام بالاستيلاء على النسختين بعد مصادرتهما وقام بوضعهما في أحد متاحف اسطنبول، والتحفظ على مقاتلي فيلق الرحمن الذي دخلوا إلى تركيا بمساندة "الجاندرما" التركية بعد دفع آلاف الدولارات لهم،في الوقت الذي زعمت فيه تركيا أنها تشدد الإجراءات على حدودها مع سوريا.
وكان وزير السياحة السوري بشر يازجي أكد في تصريح سابق أن "سرقة الكنيس اليهودي في حي جوبر في الغوطة الشرقية لدمشق يندرج ضمن حلقة من سلسلة النهب والتخريب الممنهج الذي يستهدف المعالم الدينية في سوريا".
وأشار يازجي لصحيفة "الوطن" السورية إلى أن الحكومة في سوريا طلبت من جميع الحكومات الضغط على كل من يقتني آثاراً سورية بطريقة غير شرعية لإعادة ما تم نهبه وتهريبه.


التعليقات