اشتباكات بين فصائل "درع الفرات" في ريف حلب، والجيش السوري يتقدم في الحجر الأسود

الاشتباكات بين الفصائل المدعومة من تركيا في ريف حلب الشمالي تتوسع، والأهالي يتظاهرون ضد المجموعات المسلحة والجيش التركي، فيما الجيش السوري يتابع تقدمه في الحجر الأسود جنوب دمشق وطائراته تقصف مواقع داعش فيه.

الاشتباكات توسعت بين الفصائل المنضوية تحت لواء "درع الفرات" المدعوم من تركيا

توسّعت الاشتباكات بين فصائل درع الفرات المدعومة من تركيا إلى أكثر من قرية وبلدة في ريف حلب الشمالي، على خلفية سرقات لمستودعات سلاح واعتقالات متبادلة من دون أن يتدخّل الجيش التركي لحلّ الخلافات.

الاشتباكات رافقتها تظاهرات للأهالي ضد الفصائل وضد الجيش التركي على خلفية التضييق عليهم وهدم منازلهم.

 

وفي جنوب دمشق، أغارت الطائرات الحربية السورية على مواقع داعش في الجزء الشماليّ من الحجر الأسود، وذلك بالتوازي مع اشتباكات عنيفة بين وحدات الجيش والحلفاء مع مسلّحي التنظيم.

 

وفي ريف حمص الشماليّ دخلت عشرات الحافلات من طريق حمص تلبيسة الرستن لإخراج الدفعة الرابعة من مسلّحي المنطقة غير الراغبين في التسوية، بالتوازي دخلت 10 حافلات عبر معبر الكافات لإخراج المسلحين وعائلاتهم من ريف حماه الجنوبيّ باتجاه شمال سوريا.

 


استانة 9 تنطلق الإثنين

في الشق السياسي، تنطلق في العاصمة الكازاخية، أستانة، الجولة التاسعة من مباحثات الدول الضامنة؛ روسيا وتركيا وإيران.

وأكدت وزارة الخارجية الكازاخية مشاركة وفد الأمم المتحدة برئاسة المبعوث الأمميّ الخاص إلى سوريا، ستافان دي ميستورا، ووفد أردني، في المفاوضات بصفة مراقبين، وأشارت الوزارة إلى أن الولايات المتحدة لم تؤكد مشاركتها كمراقب بعد.